عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E كتب مسيحية

الأب سهيل _ الإنجيل اليومي

الأب سهيل _ الإنجيل اليومي

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف _ www.almohales.org

تحت عنوان:" الإنجيل اليومي"،نشر الأب سهيل فايز خوري يوم 2022 .08 .21  تأمّل من وحي الإنجيل المقدس مقتبسا نص متى البشير 32 _28 :21 :" «مَاذَا تَظُنُّونَ؟ كَانَ لإِنْسَانٍ ابْنَانِ، فَجَاءَ إِلَى الأَوَّلِ وَقَالَ: يَا ابْنِي، اذْهَب الْيَوْمَ اعْمَلْ فِي كَرْمِي. فَأَجَابَ وَقَالَ: مَا أُرِيدُ. وَلكِنَّهُ نَدِمَ أَخِيرًا وَمَضَى. وَجَاءَ إِلَى الثَّاني وَقَالَ كَذلِكَ. فَأَجَابَ وَقَالَ: هَا أَنَا يَا سَيِّدُ. وَلَمْ يَمْضِ.

فَأَيُّ الاثْنَيْنِ عَمِلَ إِرَادَةَ الأَبِ؟» قَالُوا لَهُ: «الأَوَّلُ». قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ الْعَشَّارِينَ وَالزَّوَانِيَ يَسْبِقُونَكُمْ إِلَى مَلَكُوتِ اللهِ،لأَنَّ يُوحَنَّا جَاءَكُمْ فِي طَرِيقِ الْحَقِّ فَلَمْ تُؤْمِنُوا بِهِ، وَأَمَّا الْعَشَّارُونَ وَالزَّوَاني فَآمَنُوا بِهِ. وَأَنْتُمْ إِذْ رَأَيْتُمْ لَمْ تَنْدَمُوا أَخِيرًا لِتُؤْمِنُوا بِهِ."

يقول الأب سهيل فايز خوري:" نحن نستمع إلى كلام الرب،ونقبل به،ولكن وقت التنفيذ نرى أنفسنا غير قادرين على فعله، لا بل عاملين على عكس ما وعدنا به الرب،لأننا غير جادّين في محبتنا له،لان المحبة الصادقة،تفتح أبوابا كثيرة كانت مغلقة أمامنا وتساعدنا على العمل حتّى لو لم تعد به،الله محبة من يثبت في المحبة يثبت الله فيه"

"محبتي وصلاتي ترافقكم".

هل يتكلم الأب سهيل عن نفسه؟هل لا يستطيع ان ينفذ تعاليم الرب؟هل يعمل على عكس ما وعد به الرب لنا؟هل بسبب غيابه عن الكنيسة ولرحلاته يقول هذا؟ هل يقوم بخدمة الرعية كما يجب حسب الكتاب؟أم يهجرها بسبب رحلاته للخارج؟هل الحج لأوربا وترك الرعية تنفيذ لتعاليم الإنجيل؟هل سمعنا من الخوري تأسيس دورة تنشئة مسيحية برعية خدمها؟كم لقاء تفسير للإنجيل أقام الخوري سهيل؟ هل الحج لأوربا أكثر إيمانا من الشرح عن كنيستي البشارة بالناصرة مثلا؟ او ينشر مقالا يشرح عن سبب الكنيستين للبشارة في الناصرة ومن الصح؟هل له ان يشرح معنى قبول كلام الرب وعدم العمل به؟ هل عدم القيام بتعاليم الرب نابع على حد قول الخوري خوري:" لأننا غير جادين في محبتنا له"؟ هل لنا ان نفهم غياب الخوري سهيل عن الرعية لفترات متقاربة وطويلة هو عدم جادية محبته للرب؟على قول الخوري نفسه ،من قلمه اسأله؟ ويقول :" لان المحبة الصادقة،تفتح أبوابا كثيرة كانت مغلقة أمامنا وتساعدنا على العمل حتّى لو لم تعد به،الله محبة من يثبت في المحبة يثبت الله فيه"

إذا مطرانه أغلق الباب أمام العديد من الناس للتحاور معهم،هل حسب الخوري لان المطران لا يتمتع بمحبة صادقة بحكم الخوري سهيل؟ وهل عدم ثبوت الله في الناس لعدم محبتهم لله؟هل الخوري سهيل يحب كنيسته وأهلها؟فحسب الخوري سهيل يجب عليه التواجد دوما بين الناس فكيف يسافر لأسابيع؟

قال المسيح:" قَائِلًا: «عَلَى كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الْكَتَبَةُ وَالْفَرِّيسِيُّونَ،فَكُلُّ مَا قَالُوا لَكُمْ أَنْ تَحْفَظُوهُ فَاحْفَظُوهُ وَافْعَلُوهُ، وَلكِنْ حَسَبَ أَعْمَالِهِمْ لاَ تَعْمَلُوا، لأَنَّهُمْ يَقُولُونَ وَلاَ يَفْعَلُونَ. فَإِنَّهُمْ يَحْزِمُونَ أَحْمَالًا ثَقِيلَةً عَسِرَةَ الْحَمْلِ وَيَضَعُونَهَا عَلَى أَكْتَافِ النَّاسِ، وَهُمْ لاَ يُرِيدُونَ أَنْ يُحَرِّكُوهَا بِإِصْبِعِهِمْ،

وَكُلَّ أَعْمَالِهِمْ يَعْمَلُونَهَا لِكَيْ تَنْظُرَهُمُ النَّاسُ: فَيُعَرِّضُونَ عَصَائِبَهُمْ وَيُعَظِّمُونَ أَهْدَابَ ثِيَابِهِمْ،وَيُحِبُّونَ الْمُتَّكَأَ الأَوَّلَ فِي الْوَلاَئِمِ، وَالْمَجَالِسَ الأُولَى فِي الْمَجَامِعِ،وَالتَّحِيَّاتِ فِي الأَسْوَاقِ، وَأَنْ يَدْعُوَهُمُ النَّاسُ: سَيِّدِي سَيِّدِي!"

هل نص متى البشير ينطبق على الكثير من الخوارنة؟ والمطارنة؟

 

 

مَثَل الكرامين

 

 Copyright © 2009-2022 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com