عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E الكتاب المقدس

المسيح العريس

المسيح العريس

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف _ www.almohales.org

مقدّمة

في يوم الزفاف تخلع العروس كل زينتها لابسة الثوب الأبيض علامة للمغفرة وطلب السماح من الله في يوم زفافها.

أضف للبس العروس "الطرحة " على رأسها ووجهها مثلما عملت رفقا:" «هُوَ سَيِّدِي». فَأَخَذَتِ الْبُرْقُعَ وَتَغَطَّتْ"{التكوين} .

يتم نثر الأرز والحبوب على العروسين رمزا וַיהֹוָ֞ה חָפֵ֤ץ דַּכְּאוֹ֙ הֶחֱלִ֔י אִם־תָּשִׂ֤ים אָשָׁם֙ נַפְשׁ֔וֹ יִרְאֶ֥ה זֶ֖רַע יַאֲרִ֣יךְ יָמִ֑ים וְחֵ֥פֶץ יְהֹוָ֖ה בְּיָד֥וֹ יִצְלָֽח׃{اشعياء النص العبري يوضح أكثر من الترجمة العربية أَمَّا الرَّبُّ فَسُرَّ بِأَنْ يَسْحَقَهُ بِالْحَزَنِ. إِنْ جَعَلَ نَفْسَهُ ذَبِيحَةَ إِثْمٍ يَرَى نَسْلًا تَطُولُ أَيَّامُهُ، وَمَسَرَّةُ الرَّبِّ بِيَدِهِ تَنْجَحُ." الترجمة العربية استخدمت "النسل _ راجع موسوعة عالم التوراة بالعبرية} ومن ينثر حب القمح أمام العروسين استنادا لنص التوراة :" הַשָּׂם גְּבוּלֵךְ שָׁלוֹם חֵלֶב חִטִּים יַשְׂבִּיעֵךְ. الَّذِي يَجْعَلُ تُخُومَكِ سَلاَمًا، وَيُشْبِعُكِ مِنْ شَحْمِ الْحِنْطَةِ."سفر المزامير}.دلالة للخصوبة والإنجاب.

من عادات الزواج في اليهودية نثر الأرز والقمح لأعلى ليسقط على راسي العروسين وذلك ثلاث مرّات.

الهدايا

جرى التقليد ان ترسل العروس هدية قبل يوم الزفاف "دثارة" مع أربع أهداب و32 خيطا والعدد 32 بالعبرية {לב وحسب علم حساب الأرقام  Numerology 3+2 =5 أي كل الناموس الخ} أي "القلب" لان قبل يوم الزفاف لم يُغطّى العريس بالدثارة.

بعد الزفاف يشتركون بوليمة الزفاف ويجلس العريس على رأس الطاولة كما في اشعياء  :" שׂוֹשׂ אָשִׂישׂ בַּיהוָה תָּגֵל נַפְשִׁי בֵּאלֹהַי כִּי הִלְבִּישַׁנִי בִּגְדֵי יֶשַׁע מְעִיל צְדָקָה יְעָטָנִי כֶּחָתָן יְכַהֵן פְּאֵר וְכַכַּלָּה תַּעְדֶּה כֵלֶיהָ. فَرَحًا أَفْرَحُ بِالرَّبِّ. تَبْتَهِجُ نَفْسِي بِإِلهِي، لأَنَّهُ قَدْ أَلْبَسَنِي ثِيَابَ الْخَلاَصِ. كَسَانِي رِدَاءَ الْبِرِّ، مِثْلَ عَرِيسٍ يَتَزَيَّنُ بِعِمَامَةٍ، وَمِثْلَ عَرُوسٍ تَتَزَيَّنُ بِحُلِيِّهَا."

راجع الترجمة العربية تشوّه المعنى فلفظة פְּאֵר " الفخر والعزّة والرأس " وتجلس العروس على يمين العريس راجع المزمور :" בְּנוֹת מְלָכִים בְּיִקְּרוֹתֶיךָ נִצְּבָה שֵׁגַל לִימִינְךָ בְּכֶתֶם אוֹפִיר. بَنَاتُ مُلُوكٍ بَيْنَ حَظِيَّاتِكَ. جُعِلَتِ الْمَلِكَةُ عَنْ يَمِينِكَ بِذَهَبِ أُوفِيرٍ. " انتبه للنص العبري :" נִצְּבָה שֵׁגַל לִימִינְךָ_فلو أخذنا الحرف الأخير من كل كلمة من اليسار لليمين نحصل على لفظة عروس כלה,"

أعظم يوم هو يوم الزفاف للعروسين،فيه يتمّ تطبيق التوراة:" وأحببت لقريبك كنفسك" هذه الوصية لا يمكن تطبيقها وتتميمها إلا بالزواج.حيث صورة الله تنطبع بالعروسين ويبدأ بينهما عهدا جديدا، عهد المحبة وبذلك يكونون شركاء في الخليقة وخلْق حياة جديدة بنسل صالح.

حسب الحكماء في يوم الزفاف تُمحى الخطايا وتُغفر الزلات للعروسين{التلمود الأورشليمي لفيفة البواكير 3:3 } لأنهم في هذا النهار سيبدأون حياة جديدة بشكل كامل، ليفرّح كل منهما الآخر وليحافظا على كرامة السبت والوالدين وللمعروف والإحسان ليكونوا في هذا الحال عليهم التوبة في يوم زفافهم، ورفع الصلاة للرب ليساعدهم بتحقيق أحلامهم.

ترتيب الزواج والتقديس

طقس الزواج يتكوّن من ثلاثة مراحل: الخطبة وكتب الكتاب والزواج _ خيمة العروسين او خِدْر البنت{مكان الزواج عبارة عن خيمة من أربعة أعمدة،كنّا قد نشرنا عن لفظة الخِدر وخصوصا في الصوم الأربعيني والأسبوع العظيم نسمع اللفظة كثيرا} .

حدّد الحكماء طقس التقديس ومن ثمّ بركة " كأس النبيذ"،طقس التقديس لتعبّر عن معنى التقديس وبركة النبيذ تعبّر عن الفرح بقدسية الزواج وصلاة للعروسين الجدد.وللقيَم الروحانية "للقداسة والإخلاص" ليرافق الزوج طيلة أيام حياتهما المتمثلة بالنبيذ .

يمسك "الراب" مقيم الزواج،كأس النبيذ بيده ويبارك ببركتين:" مبارك أنت أيها الرب إلهنا ملك العالم...."والبركة الثانية مبارك خالق ثمر الكرمة".

بعد الانتهاء من البركة، يشربون من النبيذ حسب الترتيب التالي: الراب يعطي الكأس للعريس ويشرب منها قليلا، ومن ثمّ يأخذ الراب الكأس ويعطيها لوالدة العروس وهي بدورها تعطي الكأس للعروس لتشرب ولا يجوز للعريس تسليم الكأس للعروس لتشرب منها لأنهما لم يصبحا زوج بعد وهما بعدهما مخطوبين،بعد ذلك يمكن للأهل او الحاضرين شرب  ما تبقّى من الكأس.

في حال احد من الحضور ويرغب بشرب من الكأس ولم يكن وقت البركة فعليه تلاوة صلاة البركة قبل ان يشرب.

حسب الرمبام {רמב"ם}بركة النبيذ ليست من الوصايا أي"وصية البركات" بل من وصايا التسبيح والاعتراف للرب لتقديسه لنا كشعب مختار، وقدّسنا وباركنا بوصاياه في الزواج. { لفيفة الكتبة 12 :1 }.

بعد ذلك،أي بعد شرب النبيذ والبركة يبدأ طقس التقديس،يتأكّد الراب من ان المحابس هي بالحقيقة للعروسين والاشبينين {الشاهدين} هناك، ويرون كل شيء :يسأل العروس إذا هي مستعدّة للتقديس ومدّ إصبعها وعندها يقول العريس:" ها انك مقدّسة لي بهذا المحبس حسب توراة موسى وإسرائيل" ويلبسها الخاتم _المحبس في إصبعها.

من هذه اللحظة تصبح العروس مقدّسة"مُكرّسة" أي حسب التوراة هي ممنوعة لكل العالم بحكم فتاة مخطوبة، لكن لا يحقّ لهما ان يجتمعا معا كرجل وامرأة لان الزواج لم يتمّ بعد.

قبل الدخول "لمظلة الزفاف" على العريس إعطاء العروس "الكتبة" أي التزام العريس بالعروس بكل ما تحتاج له بكل إخلاص وتفاني، وفي حال تمّ الطلاق لا سمح الله، او يموت الرجل قبل زوجته تحصل على تعويضٍ بما مكتوب في "الكتبة".

{يجب ان ننوه انه حسب بعض الطوائف باليهودية يشرب أولا الراب من الكأس ومن بعده العريس والعروس او بعد مباركة الراب يشرب العريس من ثم العروس والشهود حسب الاشكناز كما في الطقس في المسيحي،هذا لا يشمل كل الموضوع، عن موضوع الزواج ومقارنة مع الطقس الكنسي في مادة منفصلة}

المسيح العريس

فهمنا للمسيح والتعاليم المسيحية يعود أولا لفهم التوراة والخلفية التوراتية، نحن هنا نقارن ما كان وقت الهيكل والمفهوم أيام المسيح وليس كما هو الحال اليوم.

في رسالة بولس الثانية لكورنثوس 2 :11 :" فَإِنِّي أَغَارُ عَلَيْكُمْ غَيْرَةَ اللهِ، لأَنِّي خَطَبْتُكُمْ لِرَجُل وَاحِدٍ، لأُقَدِّمَ عَذْرَاءَ عَفِيفَةً لِلْمَسِيحِ."حسب الزواج اليهودي الأب هو الذي يختار ويسمّى هذا " שידוכין _ اختطاب،وِساطة لعقد زواج او خطبة"ومن ثمّ يُرسل الخدم أولا لاختيار،راجع التكوين 24 ،والمرسلين من الأب يُعربون رغبته ولو قبلت العروس عندها يعلن الابن موافقته لاختيار الوالد.

نقارن هذا ويوحنا 29 _28 :10 :" وَأَنَا أُعْطِيهَا حَيَاةً أَبَدِيَّةً، وَلَنْ تَهْلِكَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَخْطَفُهَا أَحَدٌ مِنْ يَدِي. أَبِي الَّذِي أَعْطَانِي إِيَّاهَا هُوَ أَعْظَمُ مِنَ الْكُلِّ، وَلاَ يَقْدِرُ أَحَدٌ أَنْ يَخْطَفَ مِنْ يَدِ أَبِي." لنفهم أكثر الموضوع نرجع ليوحنا 12 _6 :17 :" «أَنَا أَظْهَرْتُ اسْمَكَ لِلنَّاسِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي مِنَ الْعَالَمِ. كَانُوا لَكَ وَأَعْطَيْتَهُمْ لِي، وَقَدْ حَفِظُوا كَلاَمَكَ. وَالآنَ عَلِمُوا أَنَّ كُلَّ مَا أَعْطَيْتَنِي هُوَ مِنْ عِنْدِكَ،لأَنَّ الْكَلاَمَ الَّذِي أَعْطَيْتَنِي قَدْ أَعْطَيْتُهُمْ، وَهُمْ قَبِلُوا وَعَلِمُوا يَقِينًا أَنِّي خَرَجْتُ مِنْ عِنْدِكَ، وَآمَنُوا أَنَّكَ أَنْتَ أَرْسَلْتَنِي. مِنْ أَجْلِهِمْ أَنَا أَسْأَلُ. لَسْتُ أَسْأَلُ مِنْ أَجْلِ الْعَالَمِ، بَلْ مِنْ أَجْلِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي لأَنَّهُمْ لَكَ. وَكُلُّ مَا هُوَ لِي فَهُوَ لَكَ، وَمَا هُوَ لَكَ فَهُوَ لِي، وَأَنَا مُمَجَّدٌ فِيهِمْ.

وَلَسْتُ أَنَا بَعْدُ فِي الْعَالَمِ، وَأَمَّا هؤُلاَءِ فَهُمْ فِي الْعَالَمِ، وَأَنَا آتِي إِلَيْكَ. أَيُّهَا الآبُ الْقُدُّوسُ، احْفَظْهُمْ فِي اسْمِكَ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي، لِيَكُونُوا وَاحِدًا كَمَا نَحْنُ. حِينَ كُنْتُ مَعَهُمْ فِي الْعَالَمِ كُنْتُ أَحْفَظُهُمْ فِي اسْمِكَ. الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي حَفِظْتُهُمْ، وَلَمْ يَهْلِكْ مِنْهُمْ أَحَدٌ إِلاَّ ابْنُ الْهَلاَكِ لِيَتِمَّ الْكِتَابُ."

حسب الزواج في اليهودية " الخطبة "  هي " زواج" يتمّ فيها كتب " الكتبة _  כתובה" أي عقد ويقدّم العريس " عهدا جديدا" للعروس انه سيتم الزواج منها ، يجب ان نذكر في هذه الحالة لا يجوز للعريس "ليدخل _ او يعرفها حسب النص المقدس بمعنى المجامعة" هذا يطابق تماما المسيح العريس كلمة الله، الله المتجسد فهو أعطانا عهدا جديدا للعروس كنيسته انه سيتمّ الزيجة في العرس السماوي.

رسالة بولس عبرانيين 8 :8 :" لأَنَّهُ يَقُولُ لَهُمْ لاَئِمًا: «هُوَذَا أَيَّامٌ تَأْتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، حِينَ أُكَمِّلُ مَعَ بَيْتِ إِسْرَائِيلَ وَمَعَ بَيْتِ يَهُوذَا عَهْدًا جَدِيدًا."

هذه الخطوبة تشمل لعنصرين أساسيين،في العشاء لختم الخطوبة وتأكيدها وهما " كسر الخبز والخمر". العريس والعروس يكسرون الخبز " לבצוע לחם" ويشربون من " كأس النبيذ " لختم الخطوبة وتسمّى " التقديس _ קידוש" هذا لتأكيد العهد الجديد ويشتركا معا في جسد واحد، وبالأكل والشرب توافق ان تكون عروسه رسميا وهي " خطيبته".

هنا يتطابق تماما والمسيح العريس وعروسه كنيسته،فالمسيح كسر الخبز والخمر للعهد الجديد، فأكلوا  الخبز أي جسد المسيح وشربوا من كاس واحدة، دم المسيح في العشاء الرباني كعهد جديد بدمه.

في إنجيل متى 28 _26 :26 :" وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ أَخَذَ يَسُوعُ الْخُبْزَ، وَبَارَكَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَى التَّلاَمِيذَ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا. هذَا هُوَ جَسَدِي».وَأَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ قَائِلًا: «اشْرَبُوا مِنْهَا كُلُّكُمْ،,قارن مرقس 25 _22 :14 :" وَفِيمَا هُمْ يَأْكُلُونَ، أَخَذَ يَسُوعُ خُبْزًا وَبَارَكَ وَكَسَّرَ، وَأَعْطَاهُمْ وَقَالَ: «خُذُوا كُلُوا، هذَا هُوَ جَسَدِي».ثُمَّ أَخَذَ الْكَأْسَ وَشَكَرَ وَأَعْطَاهُمْ، فَشَرِبُوا مِنْهَا كُلُّهُمْ. وَقَالَ لَهُمْ: «هذَا هُوَ دَمِي الَّذِي لِلْعَهْدِ الْجَدِيدِ، الَّذِي يُسْفَكُ مِنْ أَجْلِ كَثِيرِينَ. اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنِّي لاَ أَشْرَبُ بَعْدُ مِنْ نِتَاجِ الْكَرْمَةِ إِلَى ذلِكَ الْيَوْمِ حِينَمَا أَشْرَبُهُ جَدِيدًا فِي مَلَكُوتِ اللهِ»." ولوقا 20 _19 :22 :" وَأَخَذَ خُبْزًا وَشَكَرَ وَكَسَّرَ وَأَعْطَاهُمْ قَائِلًا: «هذَا هُوَ جَسَدِي الَّذِي يُبْذَلُ عَنْكُمْ. اِصْنَعُوا هذَا لِذِكْرِي».

وَكَذلِكَ الْكَأْسَ أَيْضًا بَعْدَ الْعَشَاءِ قَائِلًا: «هذِهِ الْكَأْسُ هِيَ الْعَهْدُ الْجَدِيدُ بِدَمِي الَّذِي يُسْفَكُ عَنْكُمْ. " .

في الزيجة اليهودية يدفع العريس " المهر _ מוהר" ليبيّن مدى حبّه لها، وفي المسيحية أعطانا المسيح " دمه" من شدّة محبّته لنا على عود الصليب، ليغطّي ويكفّر خطايانا وهذا أعظم حب وعطاء،يوحنا 13 :15 :" لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ." و1 كورنثوس 20 :6 :" لأَنَّكُمْ قَدِ اشْتُرِيتُمْ بِثَمَنٍ. فَمَجِّدُوا اللهَ فِي أَجْسَادِكُمْ وَفِي أَرْوَاحِكُمُ الَّتِي هِيِ للهِ." إضافة إلى المهر فيعطي العريس عروسه العطايا والتقادم "מתן _ נדוניה حسب النص التوراتي "קְחוּ נָשִׁים וְהוֹלִידוּ בָּנִים וּבָנוֹת

 Copyright © 2009-2022 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com