عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E صلوات وتاملات

ما جئت لاخل

ما جئت لانقض

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف _www.almohales.org

هل الترجمة العربية لنص متى دقيقة هي؟ 26 _ 8 :5 وتحديدا الآية:" لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ."

قبل ان نقف عند الآية، نتوقف عند النص بالكامل " الموعظة على الجبل" :" طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللهَ. طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ. طُوبَى لِلْمَطْرُودِينَ مِنْ أَجْلِ الْبِرِّ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. طُوبَى لَكُمْ إِذَا عَيَّرُوكُمْ وَطَرَدُوكُمْ وَقَالُوا عَلَيْكُمْ كُلَّ كَلِمَةٍ شِرِّيرَةٍ، مِنْ أَجْلِي، كَاذِبِينَ. اِفْرَحُوا وَتَهَلَّلُوا، لأَنَّ أَجْرَكُمْ عَظِيمٌ فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُمْ هكَذَا طَرَدُوا الأَنْبِيَاءَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ.

ملح الأرض ونور العالم

«أَنْتُمْ مِلْحُ الأَرْضِ، وَلكِنْ إِنْ فَسَدَ الْمِلْحُ فَبِمَاذَا يُمَلَّحُ؟ لاَ يَصْلُحُ بَعْدُ لِشَيْءٍ، إِلاَّ لأَنْ يُطْرَحَ خَارِجًا وَيُدَاسَ مِنَ النَّاسِ. أَنْتُمْ نُورُ الْعَالَمِ. لاَ يُمْكِنُ أَنْ تُخْفَى مَدِينَةٌ مَوْضُوعَةٌ عَلَى جَبَل، وَلاَ يُوقِدُونَ سِرَاجًا وَيَضَعُونَهُ تَحْتَ الْمِكْيَالِ، بَلْ عَلَى الْمَنَارَةِ فَيُضِيءُ لِجَمِيعِ الَّذِينَ فِي الْبَيْتِ. فَلْيُضِئْ نُورُكُمْ هكَذَا قُدَّامَ النَّاسِ، لِكَيْ يَرَوْا أَعْمَالَكُمُ الْحَسَنَةَ، وَيُمَجِّدُوا أَبَاكُمُ الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ.

إكمال الناموس

«لاَ تَظُنُّوا أَنِّي جِئْتُ لأَنْقُضَ النَّامُوسَ أَوِ الأَنْبِيَاءَ. مَا جِئْتُ لأَنْقُضَ بَلْ لأُكَمِّلَ. فَإِنِّي الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِلَى أَنْ تَزُولَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ لاَ يَزُولُ حَرْفٌ وَاحِدٌ أَوْ نُقْطَةٌ وَاحِدَةٌ مِنَ النَّامُوسِ حَتَّى يَكُونَ الْكُلُّ.
 
فَمَنْ نَقَضَ إِحْدَى هذِهِ الْوَصَايَا الصُّغْرَى وَعَلَّمَ النَّاسَ هكَذَا، يُدْعَى أَصْغَرَ فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. وَأَمَّا مَنْ عَمِلَ وَعَلَّمَ، فَهذَا يُدْعَى عَظِيمًا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ. فَإِنِّي أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ إِنْ لَمْ يَزِدْ بِرُّكُمْ عَلَى الْكَتَبَةِ وَالْفَرِّيسِيِّينَ لَنْ تَدْخُلُوا مَلَكُوتَ السَّماوَاتِ.

الغضب

«قَدْ سَمِعْتُمْ أَنَّهُ قِيلَ لِلْقُدَمَاءِ: لاَ تَقْتُلْ، وَمَنْ قَتَلَ يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ. وَأَمَّا أَنَا فَأَقُولُ لَكُمْ: إِنَّ كُلَّ مَنْ يَغْضَبُ عَلَى أَخِيهِ بَاطِلًا يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْحُكْمِ، وَمَنْ قَالَ لأَخِيهِ: رَقَا، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ الْمَجْمَعِ، وَمَنْ قَالَ: يَا أَحْمَقُ، يَكُونُ مُسْتَوْجِبَ نَارِ جَهَنَّمَ. فَإِنْ قَدَّمْتَ قُرْبَانَكَ إِلَى الْمَذْبَحِ، وَهُنَاكَ تَذَكَّرْتَ أَنَّ لأَخِيكَ شَيْئًا عَلَيْكَ، فَاتْرُكْ هُنَاكَ قُرْبَانَكَ قُدَّامَ الْمَذْبَحِ، وَاذْهَبْ أَوَّلًا اصْطَلِحْ مَعَ أَخِيكَ، وَحِينَئِذٍ تَعَالَ وَقَدِّمْ قُرْبَانَكَ. كُنْ مُرَاضِيًا لِخَصْمِكَ سَرِيعًا مَا دُمْتَ مَعَهُ فِي الطَّرِيقِ، لِئَلاَّ يُسَلِّمَكَ الْخَصْمُ إِلَى الْقَاضِي، وَيُسَلِّمَكَ الْقَاضِي إِلَى الشُّرَطِيِّ، فَتُلْقَى فِي السِّجْنِ
اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: لاَ تَخْرُجُ مِنْ هُنَاكَ حَتَّى تُوفِيَ الْفَلْسَ الأَخِيرَ!"طُوبَى لِلأَنْقِيَاءِ الْقَلْبِ، لأَنَّهُمْ يُعَايِنُونَ اللهَ.

مقدّمة:

" انقياء" تعني النقاوة والطهارة والصدق والإخلاص، و" القلب "، وردت في التوراة أكثر من 855 مرّة  وفي الإنجيل 105 مرات.

اللفظة " قلب" تدل بالمعنى المجازي { Metaphor من اليونانية μεταφορά من كلمتين الأولى تعني بعد μετά والخاتمة يحمل φέρειν }كعضو يدلّ على شخص الإنسان وحكمته ووجهه وشخصه. ويدل القلب على الفكر والإرادة.

نضرب بعض من الأمثلة ،القلب الحكيم الذكي الملوك الأول 12 :3 والأمثال 23 : 16 والجامعة 5 :8 و 2 :10

"قلب حجري" حزقيال 19 :11 "القلب السيئ الشرير " الأمثال 23 :26 و15 :22

و"القلب الساذج النزيه " مزمور 80 :119 :" لِيَكُنْ قَلْبِي كَامِلًا فِي فَرَائِضِكَ لِكَيْلاَ أَخْزَى.{ יְהִי לִבִּי תָמִים בְּחֻקֶּיךָ לְמַעַן לֹא אֵבוֹשׁ  ترجمة كاملا غير موفقة للفظة العبرية תָמִים  }.

بكلمات أخرى، العبارة" حسن القلب مستقيم القلب والقلب الشرير والحجر" هي ألفاظ التي تدلّ على الشخص وحكمته.

السؤال،لماذا القلب النقي الطاهر هو من يستطيع معاينة الله؟

 لأنه فقط الإنسان الطاهر بدون خطيئة يستطيع الاقتراب لحضرة الاب المنزّه عن كل خطيئة.

المثال الرائع لذلك، طرد آدم وحوّاء من الفردوس فورا بعد عصيان الله وعدم الطاعة.والطرد لئلا يكون الخاطئ بمعيّة وحضور الله وبالتالي يكون الابتعاد عن الله بالخطيئة وعصيان الرب وأمر الملائكة المثول بسيوف لتحرس التعاليم الإلهية التكوين 24 :3 إذا التعبير " القلب النقي" يخصّ الإنسان الذي لا يحمل الخطيئة وهو التائب والمتضرع للرب " اغفر لي يا رب اغفر لي" لكي أتمكن من معاينة الله.

وكيف نحصل على "قلب نقيّ"؟

حسب ارميا 9 :17  ومزمور 10 :51 الله فقط القادر على تغيير القلوب وتحويل القلب لنقي وطاهر ومستقيم مزمور 12 ،7 :51 .

يعرف جيّدا الملك داود ان الإنسان بقلب معوجّ غير نقيّ حتّى وان وُلد كطفلٍ والواحد الوحيد  الذي يستطيع محو الخطية وسحقها هو الرب،لذا يتوجّه الملك داود لربّه متوسلا إليه متضرعا للرب: اخلق فيّ قلبا نقيًّا".

فهم حزقيال الأمر وعلِم ان الله سيخلّص إسرائيل حين يقبل مخلّصه وعندها يحوّل وَيُغيِّر الرب قلب إسرائيل من قلب عنيد متمرّد قاسٍ إلى قلب مفعم بالإيمان والطاعة للرب. ويعلم حزقيال النبي ان القلب النقيّ هو نعمة إلهية من الله للإنسان حزقيال 29 _26 : 36 .

حسب حزقيال وداود الله هو الذي يخلق القلب النقي الطاهر، وبولس في الرسالة الثانية لكورنثوس 17 :5 فَهُوَ خَلِيقَةٌ جَدِيدَةٌ:." إذا "القلب الجديد" الحياة الجديدة والحياة الطاهرة فقط مع المسيح وكما يقول بولس محو الخطية في المسيح وبالتالي نولد من جديد.

فقط بالمسيح نولد من جديد، وحين نتوجّه للمسيح:" يا رب اغفر لي أنا الخاطئ" فنولد بقلب نقي طاهر ولا طريقة أخرى غير المسيح كما في أعمال الرسل 12 :4

وقول بولس والإنجيل يستند على نص ارميا النبي 4:4 فالرب المسيح هو الطريق والحق 6 :14 يوحنا .

السؤال: لماذا يشدّد الله على القلب النقي؟الطاهر والمخلص؟

غاية الله ان يكون الأولاد ونحن أولاده بالتبنّي، ان يكونوا على مثال الاب ومحبّة الله لمن خلقهم على صورته ومثاله وصفاته ان نكون مثله بحياتنا ولهذا تجسّد هو بشكل إنسان  لان الإنسان أسمى المخلوقات كلّها، ويريد خلاص الإنسان وإنقاذه من النار والعذاب 1 ثيموتاوس 4 :2 ويوحنا 18 _16 :3 واشعياء 53 .

لكي نستطيع ان نكون على مثال وصورة الرب المحبّ المخلّص يجب ان نكون كما يقول اللاويين 2 _1 : 19 :" تَكُونُونَ قِدِّيسِينَ."وكذلك 45 _44 :11 :" إِنِّي أَنَا الرَّبُّ إِلهُكُمْ فَتَتَقَدَّسُونَ وَتَكُونُونَ قِدِّيسِينَ، لأَنِّي أَنَا قُدُّوسٌ. " ان نكون من المميزين المنفصلين عن الآخرين وعن الخطيئة لكي نحافظ على ذواتنا بطهارتنا ونقاوة قلوبنا.

في الرسالة الثانية  لكورنثوس 20 :5 :" إِذًا نَسْعَى كَسُفَرَاءَ عَنِ الْمَسِيحِ، كَأَنَّ اللهَ يَعِظُ بِنَا. نَطْلُبُ عَنِ الْمَسِيحِ: تَصَالَحُوا مَعَ اللهِ.

 يستخدمنا الله كأبناء له لنكون على مثاله وتجسّد لنتألّه ونكون ملح الأرض لئلا يعثر احد كما استخدموا الملح في الهيكل متى 16 _13 :5،  لنضيء أمام الناس وللناس ليعرفوننا أننا أبناء المخلِّص ونعاين الله في الملكوت رومية 17 _14 :10 ومتى 20 _18 :28 وأعمال الرسل 9 _8 :1 .

كمؤمنين يجب ان نمثّل المسيح بأبهى صورة كسفراء مخلصين للرب المخلِّص.

بولس يرشدنا لذلك افسس 32 _17 :4 كيف يكون هذا؟ 1 يوحنا 9 _7 :1 :" . وَلكِنْ إِنْ سَلَكْنَا فِي النُّورِ كَمَا هُوَ فِي النُّورِ،  "بمعنى ان نسير بالنور أي مع المسيح وتعاليمه وعندما نبتعد عن الشر والخطيّة ويقول صاحب المزامير :" 10 :119 :" بِكُلِّ قَلْبِي طَلَبْتُكَ" والأمثال 10 _1 :3 ويضيف المزمور 105 :119 :" سِرَاجٌ لِرِجْلِي كَلاَمُكَ وَنُورٌ لِسَبِيلِي." والتثنية 9 _4 :6 نص الرسالة إلى رومية 12 يفسر ويشرح كيفية التعامل وأبناء الله مع بعضهم البعض:"

ذبائح حية

1 فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ بِرَأْفَةِ اللهِ أَنْ تُقَدِّمُوا أَجْسَادَكُمْ ذَبِيحَةً حَيَّةً مُقَدَّسَةً مَرْضِيَّةً والرسالة الأولى ليوحنا 9 :1 ومتى 23 :5

 " طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ، لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ"

ما معنى السلام؟ وما القصد من اللفظة؟ وما غاية السلام بنظر الله؟

لفظة "السلام" وردت 429 مرّة في الكتاب المقدّس،وحسب النصوص المقدّسة يمكن جمع النصوص بمجموعات:

+ مزمور 14 _11 : 85 وعبرانيين 14 :12 ويعقوب 18 -17 : 3 واشعياء 22 :48  ومزمور 15 _12 : 34 .

اذا ما غاية السلام بنظر الله؟ السلام الحقيقي يجب ان يشمل: الحقيقة والصدق والنقاوة والقداسة وكل انحراف عن هذه العناصر تفقد وتفسد السلام المُبتغى والمنشود من الله. وفي حال الانحراف يجب طلب المغفرة من الرب:" يا يسوع ارحمني أنا الخاطئ". والحل لننال السلام هو الابتعاد عن الخطيّة متى 17 _15 :18

من يغفر لنا؟

النصوص المقدّسة في غاية الوضوح، يسوع المسيح هو الدواء الشافي، اشعياء مثلا 6 _5 :53 ورسالة بولس كولسي  20 -19 : 1  ورومية 1 :5 وافسس 15 -14 :2 والرسالة الثانية لتسالونيكي  16 :3 ودانيال 27 _24 :9  واللاويين 6 :26 والعدد 27 -24 :6 و الملوك الأول 23 :2 ومزمور 11 :29 واشعياء 6 :9 وحزقيال 25 :34 ورومية 33 :15 والأولى لكورنثوس 33 :14 والثانية لتسالونيكي 16 :3 .

هذه النصوص وغيرها في الكتاب المقدّس تثبت ان المسيح الرب هو الفادي والذي دفع الثمن وخلّصنا وهو على الصليب ومنحني السلام بإيماني به.هو تألّم ومنحني الحق والصدق والبرّ والطهارة والقداسة.وكل من يسعى للسلام عليه ان يتمعّن بهذه النصوص متى 26 :5 والأولى لكورنثوس 32 _28 :11 وفيلبي 2 :4

من هو صانع السلام؟

كلام الله يعلّمنا ان كل من ينعم بسلام الله في  المسيح يسوع يجب عليه ان يرشد الآخرين. في الرسالة الثانية لكورنثوس 19 _18 : 5 يتحدّث عن كلمة المصالحة هو كلام البشارة الذي يرشد كل فرد وصانع السلام الإلهي بحسب مشيئة الله يعلم كيفية إظهار السلام الإلهي بالمحبّة، فالحقيقة بدون محبة باطلة،والحقيقة بمحبة الله تليّن وتذوّب المعاصي افسس 15 :4 .

المحافظة على سلام الرب بحياتنا تكون دوما الاعتراف بالخطيئة والتوبة الملحّة من المسيح افسس 6 _4 وكلّ من يعمل لإحلال السلام هو " ابن الله" مزمور 11 :29

الآيات 12 _10 :" طُوبَى لِلْمَطْرُودِينَ مِنْ أَجْلِ الْبِرِّ، لأَنَّ لَهُمْ مَلَكُوتَ السَّمَاوَاتِ. طُوبَى لَكُمْ إِذَا عَيَّرُوكُمْ وَطَرَدُوكُمْ وَقَالُوا عَلَيْكُمْ كُلَّ كَلِمَةٍ شِرِّيرَةٍ، مِنْ أَجْلِي، كَاذِبِينَ. اِفْرَحُوا وَتَهَلَّلُوا، لأَنَّ أَجْرَكُمْ عَظِيمٌ فِي السَّمَاوَاتِ، فَإِنَّهُمْ هكَذَا طَرَدُوا الأَنْبِيَاءَ الَّذِينَ قَبْلَكُمْ."

أتباع المسيح سيعانون، والبرّ الذي يعده المسيح لأتباعه هو نفسه أي المسيح هو البرّ لأنه يقول " من اجلي"، أي طوبى لمن يتمسّك بالمسيح.

الأجر عظيم في السماوات

الأجر السماوي العظيم لإيماننا بالمسيح،ولماذا يكره العالم من يؤمن بالمسيح؟ لان الإيمان بالمسيح المخلِّص تذكِّر كل من لا يؤمن بالمسيح بخطيئته وعدم خلاصه لان المسيح سيخلّصنا.  كل من يتّخذ المسيح مخلِّصا له لا يهاب ولا يخاف، أما الباقون فنعم، يرتابون لان إيماننا بالمسيح المخلّص هو المخلّص للإنسان لا غير له، يوحنا 21 _16 : 3 و 21 _18 : 15 سلوك الإنسان المؤمن بيسوع يظهر بدون كلام،لان المسيح يحيا بالإنسان ونكون النور للبشر يوحنا 12 :8.

شهادة يوحنا المعمدان للمسيح

  علينا ان ندرك ان حياة المؤمن الذي اتخذ المسيح مخلّصا له  يسكن المسيح بداخله ويعمل من داخله حسب مشيئة الله افسس 14 _13 :1 ويوحنا 16 _14 وفيلبي 6 :1

وملاحقة المسيح ليست بجديدة واضطهاد أتباع المسيح ليس بأمر جديد أيضا، إيليا النبي لاحقه اخأب واشعياء وارمياء تعذّبوا بسبب اتّباعهم للرب.

كذلك الرسل كلهم ماتوا من اجل اتّباعهم المسيح ولماذا؟ لأنهم عرفوا الحق والطريق الذي هو يسوع.

ملاحقة أتباع المسيح بسبب معرفة الحق وكل من يلاحق الحق هو بعيد عن الطريق والحق والحقيقة.

الرسالة الأولى لثيموتاوس 16 -6 :4 تعلّمنا هذا النهج :"  تَكُونُ خَادِمًا صَالِحًا لِيَسُوعَ الْمَسِيحِ، "وفي الرسالة الثانية لثيموتاوس 12 :3 :" وَجَمِيعُ الَّذِينَ يُرِيدُونَ أَنْ يَعِيشُوا بِالتَّقْوَى فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ يُضْطَهَدُونَ".

نص الأمثال 9 _1 :3 وارميا 9 _5 :17  أي في النقاوة والطهارة نعيش لكي نبتعد عن الرذيلة وبولس يقول 1 تسالونيكي 22 :5 :" امْتَنِعُوا عَنْ كُلِّ شِبْهِ شَرّ."

علينا على الدوام دون انقطاع ان نكون ونتبع المسيح ونعمل حسب تعاليمه وكل هذا يؤدي لمعاناتنا من البشر كما عانى المسيح متى 25 -24 :10  كذلك كما علّم بولس تلميذه تيموثاوس كذلك بطرس قال عن الثمن الذي سيدفعه من يتبع المسيح، 1 بطرس 18 -13 :3  وفي الرسالة الأولى لبطرس 19 _12 :4 أيضا يخبرنا عن ال

 Copyright © 2009-2021 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com