عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E أخبار الرعايا

18/6/2009
المشناة والناسي _ يوسف جريس شحادة

المشناة والناسي

המשנה ור' יהודה הנשיא

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف

المشناة – המשנה , [ أصل ש.נ.ה يفيد التعلم... ] هي اسم عام لستة أجزاء – أقسام " ש"ס = ששה סדרי משנה " أو من يترجم " نظم " . تشمل أقوال التشريع والقوانين والوصايا بحسب ما كتبها حكماء [ شيوخ ] إسرائيل .التنائيم [ תנאים – تنّاء , فقيه , وأحد كبار الحاخامين الذين أفتوا في الفقه اليهودي في عهد الهيكل الثاني وحتى بداية القرن الثالث الميلادي حيث وضعوا المشناة والإضافات . بعض التعابير اللغوية مع لفظة תנא – :

 תנא ברא  : تنّاء . وردت فتاواه في أل " ברייתא " وليس في المشناة .

 תנא קמא : ألتناء الأوّل – الفقيه الأوّل الذي أدرجت فتاواه في صدر المشناة والمشناة البرانية [ الخارجية ] .

תנא בתרא : ألتناء الأخير – الفقيه الأخير الذي أدرجت فتاواه في آخر المشناة أو المشناة البرانية [ الخارجية ] . في القرن 1-2 الميلادي .

المشناة هي المؤلف الأدبي التشريعي الأول الذي تمّ تدوينه بعد تدوين التوراة المكتوبة .

كانت في البدء التوراة الشفهية التي تمّ نقلها من جيل لجيل شفهياً حتى تدوينها كتابياً. دوّنت المشناة بالشكل النهائي في العام 220 م تقريباً على يد يهودا هناسي " יהודה הנשיא "  [ اقرأ لاحقاً ] الذي بدوره قام بفرز وتعريب المشناة لستة أقسام [ ترتيبات – نظم ] .

تشمل المشناة أقوال وأساطير, ويمثّل التلمود البابلي والأورشليمي نواة للمشناة . للمشناة أهمية قصوى في مجريات الحياة اليومية اليهودية ومن ضمن ذلك القضاء اليهودي والأخلاقيات وقد جاء: " ما من مسرع{بحاجة} للمشناة أكثر من التلمود " [ בבא מציעא דף לג' ] .

كتابة المشناة وتدوينها :

في أعقاب خراب البيت الثاني وخراب أورشليم تزايد الشكوك والخوف من نسيان التوراة الشفهية , لذا بدأوا في جمع جميع الشرائع التي كانت قبل فترة الخراب . عملية الجمع وكتابة الشرائع كانت في القرن الثاني الميلادي على أيدي " ربي عكيفا أبو المشناة " الذي بدوره جدّد المئات من الشرائع وعمل في تعريب وتصنيف الشرائع حسب المواضيع .

قَبِل تلاميذ " ربي عكيفا " الأسس التي حددها معلمهم " عكيفا " وأيضا أضافوا من أقوال تنّائيم آخرين .

المشناة مثلها مثل أي إنتاج أدبي للحكماء , كتبت بعبرية تختلف عن عبرية التوراة وتسمى " عبرية الشيوخ أو الحكماء أو لغة الحكماء رحمهم الله " לשון חז"ל – לשון חכמים " ليست المشناة كتاب فتوى, بينما مجمع آراء بخصوص الشريعة وتشمل أساطير وقصص حكماء التي يمكن أن نتعلم منها عن الفترة التاريخية , ونظرة الشيوخ ورأيهم في أمور الشريعة على اختلافها .

تم تحرير المشناة النهائي على يد الراب يهودا هناسي في بداية القرن الثالث الميلادي وعلى ما يبدو استند يهودا هناسي عند تحرير المشناة على مشناة ربي عكيفا وتلاميذه " רבי עקיבא " ولم يعمل بجمع كل الشرائع التي كانت في المدارس المختلفة .

المادة التي تم اختيارها, حررها, رتبها وصنّفها لستة أجزاء.

المواضيع:

1. זרעים : الزروع  2. מועד نظام – موعد  3. נשים النساء  4. נזיקין أضرار  5. קדשים المقدسات  6. טהרות  الطهارة .

كل جزء قسّم للفيفة وكل لفيفة قسمت لفصول وكل فصل لبنود وكل بند سميّ أيضا مشناة .

الانتهاء من جمع المشناة

العمل الجبار الضخم لجمع المشناة تمّ بفضل " الدمج الخاص " بين شخصية الراب يهودا هناسي وظروف فترته الزمنية , عُرف يهودا هناسي بعظمته الروحانية وصلاحيته التشريعية وذلك بسبب ثروته وعلاقته الطيبة مع السلطة الرومانية , كل هذه مجتمعة كانت السبب في اخذ يهودا هناسي على عاتقه مهمة توحيد توراة الحكماء ومنح أبناء جيله والأجيال المتعاقبة المشناة . مشناة يهودا هناسي قبِلت في أوساط كل الحكماء وأصبحت الإنتاج الأدبي الرئيسي في عالم الشريعة في تلك الفترة الزمنية .

أصبحت المشناة كتاب تعليم ونصوص ليس فقط في مؤسسة يهودا هناسي وإنما في مؤسسات تعليمية في إسرائيل وبابل . ومع كل هذا وبعد أن تم الانتهاء من تدوين المشناة استمروا في دراستها شفهياً .

التلمود البابلي الذي كتب في بابل والتلمود الأورشليمي الذي كتب في إسرائيل على ما يبدو في طبريا يشكلان أساسا للمشناة بأجزائها الستّة .

كتبت العشرات من التفاسير للمشناة , التفسير الأول والكامل لكل المشناة كان تفسير الرمبام רמב"ם الذي كتب في اللغة العربية في القرن الثاني عشر , وفي نهاية القرن الثالث عشر ترجم إلى اللغة العبرية , كتب في القرن الخامس عشر تفسير آخر للمشناة , تفسير عوبديا مبرطنورا עובדיה מברטנורא .

 في العصر الحديث هناك تفسيران للمشناة . الأول لحانوخ ألباك חנוך אלבק  ويشمل كل المشناة مع التشكيل بالإضافة إلى مقدمات وتفاسير . أما التفسير الثاني فهو لبنحاس قهتي פינחס קהתי  , الذي بدوره أضاف مقدمة مفسّراً كل مشناة ومشناة, وهذا التفسير يحظى لقبول كبير في أوساط دارسي المشناة .

دراسة المشناة

من المعتاد في أيامنا دراسة المشناة خلال فترة الحداد – ثلاثين يوماً , لفقيد قريب وذلك بغية " رفع روحه إلى السماء " , وربما تعود هذه العادة للتقارب اللغوي بين العبارتين נשמה – משנה , الفرق بينهما  الترتيب الداخلي للأحرف { أي تحول أو تغير }, وعادة أخرى متّبعة لقراءة المشناة هي القراءة اليومية للمشناة أي دراستها كل يوم بيوم بحسب لائحة المشناة للقراءة اليومية .

لفيفة الآباء

لفيفة الآباء هي الأكثر شهرة من بين لفائف المشناة , وتعرف أيضا باسم " فصول الآباء – פרקי אבות " هذه اللفيفة تصف تسلسل انتقال التوراة من النبي موسى لرجال الكنيس الكبير في بداية البيت الثاني , إلا انه في لفيفة الآباء لا توجد تشريعات أو عرض منهجي لموضوع ما . تشمل لفيفة الآباء ستة فصول التي تعرض أقوال 60 من الحكماء الذين عاشوا في فترة البيت الثاني حتى الانتهاء من المشناة , هؤلاء الحكماء كانوا " الآباء – آباء المشناة " ,أقوالهم تدور حول أمور مختلفة , حول الحكمة والأخلاقيات , السلوكيات وطرق التعلم والتعليم والطريق القويم . وبما أن كل هذه الأمور نصّها بشكل عام , تلائم اللفيفة أن تكون أساسا لتصرف كل إنسان وفهمها بحسب طريقته وأصبحت مصدراً شعبياً لحكمة ونصيحة وبعض هذه الأقوال أدرجت كأمثال : " איזה עשיר ? השמח בחלקו " , פרק ד משנה א : " אם אין אני לי – מי לי ? " פרק א משנה ד , " היום קצר והמלאכה מרובה " פרק ב משנה טו : " סייג לחכמה שתיקה " , פרק ג משנה יג .

وهناك من يدرس لفيفة الآباء في أيام السبت بين الفصح والعرش ولكن في جماعة يهود اليمن ما زالوا محافظين على العادة القديمة بدراسة ستّة فصول اللفيفة في ستة أيام السبت التي بين الفصح والعنصرة . تتألف المشناة من ستة نظم " أقسام " توزعت على ستين مقالاً, في النصوص المطبوعة 63 مقالاً و 523-525 فصلاً و 4187 مقطعاً .

 

1. نظام الزروع –  סדר זרעים

البركات – ברכות , نجد هذا المقال في التلمود البابلي – الأورشليمي والإضافة [ توسفتا – תוספתא ] وهو تسعة فصول :

1.1             פאה الفيء , زاوية في الحقل – نقراه في الأورشليمي – توسفتا وهو 8 فصول .

1.2             דמאי – نتاج لم يخضع للعشر , في الأورشليمي والإضافة 7 فصول .

1.3             כלאים – أشياء ممزوجة – في الأورشليمي والإضافة 9 فصول .

1.4             שביעית – السنة السابعة – في الأورشليمي والإضافة 10 فصول .

1.5             תרומות – عطايا للكهنة : في الأورشليمي والإضافة 11 فصلاً .

1.6             מעשרות – العشور – في الأورشليمي والإضافة 5 فصول .

1.7             מעשר שני – العشر الثاني – في الأورشليمي والإضافة 5 فصول .

1.8             חלה – العجين , في الأورشليمي والإضافة 4 فصول .

1.9             ערלה –المختون . ثمرة الشجرة خلال سنواتها الأولى , في الأورشليمي والإضافة 3 فصول .

1.10         בכורים  - البواكير .  

2. מועד – نظام موعد – الموعد والزمن المحدد

2.1    שבת – السبت , في التلمود البابلي والأورشليمي والإضافة 24 فصلاً .

2.2    עירובין – امتداد السبت – في البابلي والأورشليمي والإضافة 10 فصول .

2.3    פסחים – ذبائح الفصح – في البابلي والأورشليمي والإضافة 10 فصول .

2.4    שקלים – ضريبة النصف شاقل السنوية , في الأورشليمي والإضافة 8 فصول .

2.5    יומא – اليوم , يوم الكفارة العظيم , في البابلي والأورشليمي والإضافة 8 فصول .

2.6    סוכה – العرش – الكوخ في بابل والأورشليمي والإضافة 5 فصول .

2.7    ביצה – بيضة – مجمل الشرائع , منع العمل وفي البدء سميت " اليوم الحسن الجيد יום טוב نسبة للكلمة الأولى " .

2.8    ראש השנה – رأس السنة – تحديد رأس السنة , والنقر بالناقور وصلاة العيد في بابل والأورشليمي والإضافة 40 فصلاً .

2.9    תענית – صوم , أمور الشتاء , في البابلي والأورشليمي والإضافة 4 فصول.

2.10  מגלה – الدرج واللفيفة , أمور المساخر وموعد قراءة اللفيفة , في البابلي والأورشليمي والإضافة 4 فصول .

2.11  מועד קטן – الأعياد الصغيرة , الأعمال المسموحة والممنوعة في فترة العيد في البابلي والأورشليمي والإضافة 3 فصول .

2.12  חגיגה – ذبيحة تقدم في أول يوم الحج . في البابلي والأورشليمي والإضافة 3 فصول .

3. מסכת נשים – نظام النساء

الشرائع المتعلقة علاقة مباشرة وغير مباشرة في الزواج وواجباته .

3.1    יבמות – زواجات السلفية . في بابل والأورشليمي والإضافة 16 فصلاً .

3.2    כתובות – عقود الزواج – في البابلي والأورشليمي والإضافة 13 فصلاً .

3.3    נדרים – نذور – في البابلي والأورشليمي والإضافة 11 فصلاً .

3.4    נזיר – المنذور – في البابلي والأورشليمي والإضافة 9 فصول .

3.5    סוטה – خائنة, في الفصول الأولى تبحث في الفالتة متى وكيف تسري الشرائع على الخائنة, وبسبب تشابه ما مع الشريعة خصصت بها فصول لبركة الكاهن . في البابلي والأورشليمي والإضافة 9 فصول .

3.6    גיטין – طلاق : ترتيب كتابة الطلاق , إرساله . في البابلي والأورشليمي والإضافة 9 فصول .

3.7    קידושין – تقديس , طرق مختلفة للتقديس , متى وفي أيّة ظروف تسري ,نقرأه في البابلي والأورشليمي والإضافة 4 فصول .

4. נזיקין – الأضرار

ومن باب التهريج تسمى " ترتيب الخلاص – סדר ישועות " أساس أمره في حكم المال والعقاد , تركيب المحاكم وأخطائها .

4.1             בבא קמא – الباب الأول . من الأضرار وأساسها في شؤون المال وحكم الأضرار المختلفة التي يسببها الإنسان لصديقه . في البابلي والأورشليمي والإضافة 10 فصول .

4.2             בבא מציעא – الباب الأوسط , باب الوسط . خصامات مالية الناتجة من جراء عمل الإنسان العادي . نقراه في البابلي والأورشليمي والإضافة 10 فصول .

4.3             בבא בתרא – الباب الأخير . حكم الشراكة ومشاكل المتعلقة بحفظ حقوق الإنسان على ممتلكاته , عهود بيع مختلفة للملك من كل الأنواع . في البابلي والأورشليمي والإضافة 10 فصول .

4.4             סנהדרין – المجلس . الحالات الشخصية , الخطايا والمخالفات التي تلزم عقاب الموت وطرق تنفيذ هذه العقابات . في البابلي والأورشليمي والإضافة 11 فصلاً .

4.5             מכות – الضرب – تتمة للفيفة المجلس , تفسير عقوبات الجلد , على ماذا يجلدون وكيف يجلدون , نقراه في البابلي والأورشليمي والإضافة 3 فصول .

4.6             שבועות – القسم والحلف – أنواع القسم المختلفة المتعلقة بأمور المال والنذور في البابلي والأورشليمي والإضافة 8 فصول .

4.7            

 Copyright © 2009-2021 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com