عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

مع جميع القديسين

عيد جميع القدّيسين : Mt 5,1-12

تعليق على الإنجيل
القدّيس بِرنَردُس (1091 - 1153)، راهب سِستِرسيانيّ وملفان الكنيسة
عظة بمناسبة عيد جميع القدّيسين

مع جميع القدّيسين

يا إخوتي، إنّ أوّل رغبة توقظها فينا ذكرى القدّيسين هي الرغبة في الاستمتاع برفقتهم؛ والرغبة في استحقاق نعمة أن نكون مواطنين ورفاق الأرواح الطوباويّة. والرغبة في الانضمام إلى الآباء، وإلى قافلة الأنبياء وجماعة الرسل والجمع الغفير من الشهداء والمعترفين وجوقات العذارى. بكلمة واحدة، إنّنا نرغب في أن نكون متّحدين وفرحين معًا في شراكة مع جميع القدّيسين. يا إخوتي، كنيسة المولودين الأوائل هذه تنتظرنا، ونحن نهملها! يريدنا القدّيسون، ونحن لا نبالي! يثق بنا الأبرار، ونحن لا نحترس! فلنستيقظ أخيرًا يا إخوتي! فلنقم مع المسيح، ولنبحث عن حقائق العلى ولنتذوّقها. فلنرغب في أولئك الذين يرغبون فينا، ولنسرع باتّجاه أولئك الذين يتّكلون علينا، ولنتقدّم نحو أولئك الذين ينتظروننا!
ما من أمان وما من راحة في جماعتنا الأرضيّة. وبالرغم من ذلك، "ما أحْلى أن يَسكُنَ الإخوَةُ مَعًا" (مز133: 1)! يمكن احتمال كلّ شيء عندما نتشارك مع إخوة لا قاسم مشترك بيننا إلاّ قلبًا متّحدًا بالله ونفسًا ثابتة فيه. كم ستبدو الوحدة ألطف ومفرحة أكثر حيث لا وجود لأيّ شكوك ولا فرصة لأيّ خلاف، وحيث ستربطنا المحبّة الكاملة جميعًا بصلة وثيقة! وكما أنّ الآب والابن واحد، كذلك نحن أيضًا سنكون واحدًا فيهما.
ليس علينا أن نكتفي برفقة القدّيسين فحسب، بل علينا أن نسعى لعيش فرحهم؛ إن كنّا نرغب في حضورهم، فنحن نطمح أيضًا إلى مجدهم بشغف. طموح غير خبيث قطّ، وبحث عن مجد خالٍ من المخاطر، إذ نقول: "لا لَنا يا رَبُّ لا لَنا بل لاْسمِكَ أعْطِ المَجْد لأَجْلِ رَحمَتِكَ وحَقِّكَ" (مز115: 1).

 

 Copyright © 2009-2021 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com