عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E نجمه في المشرق

د.ايلي منصور _ الردّ على المقال..

ليس دفاعا عن يوسف جريس شحادة

الراهبة طاردة الأطفال من الكنيسة

 أيها الكهنة إرعوا رعية الله التي أقمتم عليها، لا قسرا بل عن رضى بحسب مشيئة الله ، لا طمعا في مكسب خسيس بل بذل ذات ،لا كمتسلطين على نصيب خاص بل كمن يكون مثالا للرعية ( بطرس  51 : 4-1)

  إن "قصة "راهبة كنيسة المخلص  للروم الكاثوليك في كفر ياسيف والتي أثارها السيد يوسف جريس شحادة مدير عام جمعية المخلص عبارة وللأسف الشديد عن قصة كلاسيكية، قديمة جديدة متبعة في كنائسنا منذ عشرات السنين . فطرد ألأطفال من الكنيسة  ( ولأتفه الأسباب في معظم الأحيان ، او حتى بدون سبب )عبارة  عن "هواية "محببة جدا  على نفوس  العديد من الراهبات, كما وان هذه الظاهرة "الهواية "  متبعة ومقبولة عند العديد من الكهنة الجاهلين لكلمة الرب ولتعاليم ووصايا السيد المسيح.

اهل نسيتم او لربما تجهلون  يا سادة ويا راهبات قول السيد المسيح " دعوا الأطفال يأتون الي ..او أنكم تحسبون انه قال دعوا المطارنة  والكهنة والرهبات يأتون الي..!! لا وألف لا فالسيد المسيح عرف جيدا من يختار وهو احب وعشق معاشرة المرضى والجياع والابرار والأطفال.وليس أ صحاب المراكز الزائفة والأزياء  المزكشة  من الكتبة والفريسيين .

أنا شخصيا عانيت في صغري  من هذا السلوك البشع والغير مسيحي المتبع من قبل الكهنة والرهبات ألا وهو طرد ألأطفال من الكنيسة ، ولا ابالغ ان قلت لكم انني طردت من الكنيسة  عدة مرات وحتى اليوم  ما زلت اجهل ماذا كان ذنبي حتى "أعاقب",هكذا عقاب، ولم أعد الى الكنيسة إلا يوم زواجي  وذلك  نزولا عند رغبة أهلي إنطلاقا من ايمانهم المسيحي العميق  ومخافة الله .

إ ن راهباتنا العزيزات يعتقدن وبقناعة تامة وبدعم و مشاركة الكهنة في معظم ألأحيان ,إن من أهم وأكبر أعمالهن وواجباتهن هو المحافظة على " ألأمن" والنظام داخل الكنيسة..عجيب جدا هذا الموقف..من هو يا ترى الذي أدخل فكرة كهذه لعقولهن  ??? فأي سفر مقدس يدعو الراهبات والكهنة  إتباع مثل هذا  السلوك? ومن هو الذي خولهن صلاحيلات كهذه داخل مذبح الرب وبيته?

أنا شخصيا لا أعرف من تكون  الراهبة المقصودة في هذه القضية لذلك  أتكلم بشكل عام وعذرا ا للذي يعتقد أني أقصده .

.لكني   أعرف حسن المعرفة الأعمال "المبجلة" للعديد من رجال الدين من مطارنة وكهنة وراهبات أيضا وذلك بحكم اسباب شخصية محضة أجبرتني ملاحقة وتتبع هذه ألأمور, فعائلتي وأنا عانينا الكثير الكثير من ثلة حاقدة  ومرائية  من رجال دين  ، ألأمر الذي جعلنا  ندفع أغلى ما عندنا  في اعقاب التصرفات الغير انسانية ان لم نقل الشيطانية لهذه  الثلة البغيضة ..
أخي  وعزيزي السيد يوسف شحادة  الذي لا اعرفك كذلك انت الا من من خلال أعز وأغلى شخص على  قلبي والذي يرقد اليوم بجوار ربه  ويفعل اكثر شيئ كان يحسن فعله وهو الصلاة والصلاة  فقط,  فهو ألان  كما دائما يصلي لجميع الخاطئين وصغراء النفوس وللذين ظلموه وعذبوه ويطلب من الرب خلاص نفوسهم .وان كتبت يا يوسف في موقعكم العزيز عنه وعن خصاله الحميدة الذي تمتع بها فهذا من حقك وحقه أيضا , وأنا لا أفهم لماذا انزعج البعض مما كتبته عن الخوري منير منصور وأعتقدوا أن كلامك مذمة لهم...!!!

فإكتب يا يوسف عن كل ما تشاء  ولا تخف من أحد , فكتاباتك  عذبة وموزونة جدا وغنية بأجمل المعاني الدينية وألإجتما عية ، ودفاعك عن الكنيسة  يحمل في طياته فهمك وتذويتك لكل تعاليم وقيم وشرائع الكتب المقدسة . 
إن راهبات وكهنة اليوم قد نسوا او تناسوا ماذا يحمل سر الكهنوت من معان وقيم 
لذلك تراهم يركضون ويلهثون وراء المناصب والمراكز ومعظمهم اصبحوا رجال أعمال ان كان في ادارات المدارس أو في مؤسسات اخرى ، وأصبح "الشيكل" من اعز الاهتمامات على قلوبهم..اما وجباتهم ألأصلية  مثل الخدمة الإلهية ومعاينة المريض او إطعام الجائع باتت من اهتماماتهم الثانوية أو من الأمور والأشياء الغريبة عنهم ، ولا ابالغ إن قلت ان العديد منهم أو منهن نسي كيفية رسم إشارة الصليب وأصبحت المطاعم والفنادق الفخمة  مكانهم المفضل لكسر الخبز وشرب النبيذ .
نعم هذا هو حالنا والقضية لا تقتصر فقط على طرد ألأطفال من الكنيسة ( مع فهمي التام لما يحمل هذا التصرف إزاء الاطفال من سيئات وردود فعل نفسية عندهم) 

مشاكلنا كثيرة ومركبة  وما زال كهنتنا وراهبتنا يصولون ويجولون منذ عشرات السنين كل حسب رغباته وهواه وليس من رادع هناك وبعضهم  يعتقد ان الكنيسة  الرعوية من املاكه الخاصة التي ورثها من
أجداده ، ولذلك تراه يعبث كيفما يشاء دون استشارة ومشاركة احد لأنه
هنا يريد العمل بقول المسيح:" كلكم خراف......."
لا اريد ان اطيل عليكم  لأنني لو اردت الكتابة عن معظم  المزايا " المبجلة " لكهنتنا وراهبتنا لكنت بحاجة   لمئات او قل ألاف  الصفحات.
نحن بحاجة اليوم الى ثورة نعم ثورة على كل ما نراه في كنيستنا ورعيتنا منذ عدة عقود ، لأننا سئمنا ومللنا من معظم تصرفات رجال ديننا البعيدة كل البعد عن تعاليم المسيح ووصاياه، ومللنا أيضا المحسوبيات  ومسلسلات ألإنتقامات وكذلك العبث في مصالح ألأبرشية  ومواردها المادية دون رقابة او رقيب.
إذا مشاكلنا كثيرة والحمد لله  وطرد ألأطفال من الكنيسة  هو " طرف الجليد "كما يقال والمسئول  الاول والوحيد عن هذا الوضع   هو من يترأس كنيستنا  ويتزعمها.

اخواني الاعزاء

"ان  تلف السمكة يبدأ من الرأس"

و ان كان  هناك من يستحق الطرد من الكنيسة  فليس  الاطفال  في اي حال

وأوصيكم ايها الأخوة , بأن تحترسوا من الذين يحدثون الشقاقات والمعاثر, خلافا للتعليم الذي تعلمتموه .أعرضوا عنهم , لأن أمثال هؤلاء لا يخدمون ربنا المسيح , بل بطونهم , وبعذوبة الكلام , وحسن ألأقوال يغدعون قلوب السلماء. بولس رو 16: 17-19

الدكتور ايلي منصور
الجش اب 2010

 Copyright © 2009-2022 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com