عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E صلوات وتاملات

ارملة صرفت

الاثنين الثالث من الزمن الأربعينيّ : Lc 4,24-30

تعليق على الإنجيل
القدّيس أوغسطينُس (430 - 354)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة
العظة 11

أرملة صَرفَت

خرجت الأرملة الفقيرة تلتقط قطعتين من الخشب كي تصنع الخبز، وهناك التقاها إيليّا. كانت هذه المرأة رمزًا للكنيسة؛ لأنّ الصليب مصنوع من خشبتين، فإنّ تلك التي كادت تموت بحثت عمّ يجعلها تعيش إلى الأبد. يوجد هنا سرّ خفيّ... قال لها إيليّا: "أعدّي لي من ذلك أوّلاً قرصًا صغيرًا وأتيني به، إنّ جرّة الدقيق لا تفرغ وقارورة الزيت لا تنقص إلى يَومِ يُرسِلُ الربّ مَطرًا على وَجهِ الأرض" (1مل17: 13-14). يا له من فقرٍ سعيد! إن نالت الأرملة في هذه الدنيا أجرًا كهذا، فأيّ مكافأة عليها أن تتوقّع في الحياة الأخرى! أنا أُصرّ على هذه الفكرة: لا ننتظرنّ أن نجني ثمار زرعنا خلال الزمن الذي فيه نزرع. في هذه الدنيا، نحن نزرع في العذاب ما سيصبح حصاد الأعمال الصالحة، إنّما سنحصد الثمار وسط الفرح في وقت لاحق، بحسب ما كُتب: "يَنطَلِقُ فيَسيرُ باكِيًا وهو يَحمِلُ البَذْرَ يَعودُ فيَأتي مُهَلِّلاً وهو يَحمِلُ حُزَمَه" (مز126: 6). إنّ تصرّف إيليّا مع هذه المرأة كان في الواقع رمزًا وليس مكافأةً لها. فإن كوفئت هذه الأرملة في هذه الدنيا لأنّها أطعمت رجل الله، يكون هذا زمن زرعٍ فقير وحصادٍ شحيح! هي لم تنل سوى مكافأة دنيويّة: جرّة الدقيق التي لا تفرغ وقارورة الزيت التي لا تنقص إلى يَومِ يُرسِلُ الربّ مَطرًا على وَجهِ الأرض". هذه العلامة التي مُنحت لها من الله لأيّامٍ قليلة، كانت إذًا رمزًا للحياة المستقبليّة حيث لا تنقص مكافأتنا. سيصبح الله دقيقنا! كدقيق هذه المرأة الذي لم يفرغ طيلة هذه الأيّام، فإنّ الله لن يغيب عنّا طوال الأبديّة... إزرع بثقة وسيأتي حصادك بالتأكيد؛ سيأتي بعد مدّة؛ لكن حين سيأتي، ستحصد بدون نهاية.  

 

 Copyright © 2009-2020 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com