عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

4/7/2009
الدين في الشعر الجاهلي _ناهد متولي

التراث العربي المسيحي

                                     -2-

من كتاب الدين في الشعر الجاهلي-ناهد متولي

{ تتمة من العدد السابق}

الله الواحد وصفاته في الجاهلية                                         

   قال لبيد بن ربيعة:      

 وكل امرئ يوما سيعلم  سعيه                        إذا كشفت عند الإله المحاصل

  ألا كل شيء ما خلا الله باطل                       وكل  نعيم    لا  محالة    زائل

  إن  تقوى   ربنا   خير   نفل                        وبإذن   الله    ريثي    وعجل

 

  قال عبيد بن الأبرص  يسال الله يحرموه                                  وسائل  الله   لا   يخيب

 وكل ذي غيبة يؤوب                                 وغائب الموت لا يؤوب

 بالله يدرك كل   خير                                  والقول في بعضه تلغيب

 والله ليس له   شريك                                 علام ما اخفت القلوب

 بلوغ الأرب للالوسي باب عبيد بن الأبرص, شعراء النصرانية للأب لويس شيخو باب عبيد بن الأبرص .عبيد  بن الأبرص توافق في وجوه عدة مع نصوص أخرى فكان صديقا للجن وتروي عنه قصص مع الجن وكما كان له   أيضا شيطان أو رائي من الجن يأتيه بالأشعار وكان الرائي يسمى "هبيد "وكان عرب الجاهلية يقولونها مثلا لولا  هبيد ما كان عبيد وكان من الكرامات والخوارق الكثير التي تحكيه عنه عرب الجاهلية وكانت أشعاره تتردد في  أرجاء جزيرة العرب المولعون بالأشعار فهو الحكمة وهو كلام الشعر ...

 وقال عبيد بن الأبرص :

 وأوحى إلى الله أن قد تأمروا                                  بابن أبي أوفى فقمت على رجل

 ويستمر مسلسل التوحيد لدى شعراء الجاهلية بان الله واحد وعنده كل خير وسائله لا يخيب وهو علام الغيوب  وهو الذي يوحي للإنسان وابن الأبرص من فحول شعراء الجاهلية.

 قال عبيد الله بن الأبرص الاسدي:

 مائتي زمان كامل وبضعة                                    عشرين عشت معمرا محمودا

 وطلبت ذا القرنين حتى فاتني                  ركضا وكدت بان  أرى داودا

 ما تبتغي من بعد هذا  عيشة                    إلا الخلود ولن   تنال  خلودا

 وليفنين  هذا  وذاك  كلاهما                    إلا  الإله   ووجهه    المعبودا

 خزانة الأدب للشيخ البغدادي باب الشاهد السادس عشر بعد المائة بلوغ الأرب في أحوال العرب للالوسي باب  عبيد الله بن الأبرص الاسدي.

 قال أمية ابن أبي الصلت :

 سمع الله لابن آدم نوح                           ربنا ذو الجلال والأفضال

 وقال أيضا:

  لم تخلق السماء والنجوم والشمس معها قمر يقوم

والحشر  والجنة   والحميم  قدّرها  المهيمن  القيوم

قال عدي بن زيد:

ليس شيء على المنون بباق                          غير  وجه  المسبح الخلاق

وقال أمية في قصيدة أخرى:

ألا كل شيء هالك غير ربنا                         ولله ميراث الذي كان فانيا

ولي وله من دون كل ولاية                         إذا شاء لم يمسوا جميعا مواليا

وان يك شيء خالدا ومعمرا                         تأمل تجد من فوقه الله باقيا

له ما رأت عين البصير وفوقه                        سماء  الإله   فوق  الله باقيا

له ما رأت عين البصير وفوقه                       سماء  الإله  فوق سبع سمائيا

خزانة الأدب للبغدادي باب الشاهد السادس والثلاثون ترجمة أمية ابن أبي الصلت

قال بشير بن الحجير الأيادي:

ونحن إياد عباد الإله                                  ورهط    مُناجيه  في سلم

ونحن ولاة حجاب العتيق                            زمان  النخاع على جرهم

مجمع الأمثال الباب الثاني والعشرون فيما اله كاف.

 

 Copyright © 2009-2022 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com