عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

من وحي الأحد

من وحي الأحد

الأحد السادس بعد العنصرة

نقرا إنجيل متى البشير 8 _1 :9

 

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف

www.almohales.org

الانجيل المقدس مفعم بالمحسنات اللغوية اضافة للمضمون التعليمي وجميعها تؤدي للفهم الكامل لكلمة الرب.

السؤال اليوم،لماذا كل احد نسمع اغلبية الخوارنة بنفس العبارات والعظات مبتعدة عن تفسير النص الكتابي وفهم النص كما يجب،اذا كان كلام الخوري كل احد نفس العظة لماذا يجب تغيير نص الانجيل؟

إنَّ يسوع الربّ لا يبقى أبدا في مكان حيث لا يُرغَب فيه، ومن لا يَرغب بالربّ يسوع سوى الكتبة والمرائين. إنّ إيمان الجماعة الفعّال يمكن أن يمارس لأجل منفعة الآخرين.

ويقول الرسول بولس:" إذا الإيمان بالسماع والسماع بكلمة الله".

في تأمّلنا بإنجيل الأحد المبارك  اليوم، هو السادس بعد العنصرة ، سوف نحاول توضيح بعض النقاط في إنجيل هذا اليوم المبارك مثل:

+ لماذا هذه المعجزات ؟!

+ استخدام الأداة "إذا ".

+ كيف يقنعنا الرب بالابتعاد عن الأفعال السيئة.

+ هل مجّد الناس الربّ أم الإنسان صاحب السلطان ولماذا؟!

وقفة مع النص المقدَّ س :

+ 1 :9 :"  في ذلك الزمان دخل يسوع السفينة واجتاز وجاء إلى مدينته".

إنّ سكّان الجرجسيين { الجدريين }قد طلبوا من الربّ مغادرة مدينتهم جرجسا فمن هناك جاء يسوع إلى مدينته كفرناحوم مجتازًا بحر الجليل بالسفينة.

واستفسارات عديدة حول " مدينته " والسفينة علام تدلّ ! ولماذا وافق الرب بمغادرة المكان، وسوف نسهب بالإجابة  على هذه الأسئلة وغيرها في " وقفة الآباء والإنجيل ".

+ 2 :9 :" وإذا بمخلّع يقدّمونه إليه ملقى على سرير، فإذ رأى يسوع إيمانهم قال للمخلّع ثق يا بنيّ مغفورة لك خطاياك".

إنّ استخدام متى البشير ل " إذا " الفجائيّة، ليدلّ على السّرعة أي في حال وصول الربّ لكفرناحوم قدّموا له المخلّع محمولاً  كما يُفهم من النصّ المقدّس " ملقى على سرير " ويتبيّن أيضًا أنّ أعضاءه كلها مخلّعة بالكلّيّة فاقدة الحركة " يقدّمونه " ولذا قدّموه للربّ.

هذه الجماعة لا يقلّ إيمانها عن إيمان المخلّع " فإذ رأى يسوع إيمانهم " واستخدام صيغة الجمع يدلّ على المخلّع والجماعة وليس فقط على الجماعة أمّا صلة القربى فغير واضحة من النصّ وليس لهذا أهميّة ما، أن كانوا من الأقرباء أو الجيران أو الأصدقاء أو من أهل الرحمة والشفقة.

ولربّما يستهجن القارئ، إن صيغة الجمع " إيمانهم " تشمل الجماعة المساعدة ولا تشمل بالضرورة المخلّع نفسه ! لو لم يكن المخلّع مؤمنا لما دعاه يسوع الربّ " يا بنيّ" فان الإيمان بالربّ يسوع يمنح ابن الناس موهبة التبنّي ويجعله ابنًا لله. كما قال يوحنا البشير:" فأمّا كل الذين قبلوه فأعطى لهم سلطانًا أن يكونوا أبناء الله للّذين يؤمنون باسمه " { 12 :1 }.

ومن المهم أن نذكر أنّ المسيح له المجد غفر أوّلًا خطايا المخلّع أي ابرأ المرض النفساني ومن ثمّ أبرأ الداء الجسدي.

+ 4 _3 :9 :" وإذا قوم من الكتبة قد قالوا في أنفسهم هذا يجدّف فعلم يسوع أفكارهم فقال لماذا تفكّرون بالشرّ في قلوبكم ".

إنّ الكتبة إذ كان الحسد والشرّ قد أعتَم بصرهم وبصيرتهم ظنّوا أنّ الربّ يسوع ما هو إلا مجرّد إنسان وليس إلهًا. وفي الوقت الذي سمعوا :" يا بنيّ مغفورة لك خطاياك" ظنّوا من غباوتهم انه يجدّف بانتحاله سلطان الرب لجهلهم كنه الرب يسوع  وعدم إيمانهم به وآخرون يفكّرون في داخلهم كيفية مذمّة الآخر والطعن في تصرّف الآخرين وبظلم القريب فقال لهم رب الكون " لماذا تفكّرون بالشر في قلوبكم " ما روعة  ألوهيّة رب المحبّة فهو وحده عالم بأفكار البشر ومميّز الأفكار الصّالحة عن تلك الطّالحة وماذا يقول النبي ارميا :" أنا الرب  افحص القلوب وامتحن الكُلى فأجزي الإنسان بحسب طرُقه وثمر أعماله".

هذا أيها المؤمن ما يجب أن يردعك ويقنعك بالابتعاد عن الأفعال والأعمال الشرّيرة فربّ المجد عالم المستور بكونه الرب الحق فقال للكتبة وغيرهم.

+ 5 :9 :" أيّما هو أيسر أن يقال مغفورة لك خطاياك أم أن يقال قم وامشِ".

قال الرب هذا لعلمه بفكر وقول الجماعة الملحدة متّهمة إياه بالتّجديف ويُبرهن لهم أنّ له سلطانا وقوّة لمغفرة الخطايا ففي البدء اثبت لهم سلطانه الإلهي بتبيان خبايا قلوبهم وجوابه بالسؤال " أيما أيسر أن يقال" أخرسهم ولم يقدروا على الإجابة ومغفرة الخطايا وشفاء مخلّع، هذان الأمران هما من أعمال رب المحبّة وحده.

ولعدم جواب الكتبة وجهلهم بالحل فقد حلّها هو نفسه قائلا:

+ 6 :9 :" ولكن لكي تعلموا أن لابن الإنسان سلطانًا على الأرض أن يغفر الخطايا. حينئذٍ قال للمخلّع. قم احمل سريرك واذهب إلى بيتك".

إن هذه المعجزة تشمل عنصرين هامّين:

+ شفاء غير المنظور _ مغفرة الخطايا.

+ والمنظور المحسوس إبراء المخلّع.

وبالتالي فقد برهن ربّ التحنّن والرحمة بمعجزة المنظور إثباتا لقدرته غير المنظورة. وربّ التواضع سمّى نفسه  " ابن الإنسان" الله المتجسّد وانتبه أيها المؤمن لم يقل رب المحبة " أخذ، أُعطِي سلطانا " لا بل " أن لابن الإنسان سلطانًا " بكونه إلها مساويًا للآب في الجوهر.

ومغزى وعبرة " على الأرض أن يغفر الخطايا " يعلّمنا أن مغفرة الخطايا إنما تحدث في حياتنا الأرضيّة الحاضرة وأمره للمخلّع بالذّهاب لبيته لانّ ربّ المحبّة لا يهدف لسماع المدح والشكر.

+ 8 _7 :9 :" فقام ومضى إلى بيته فلمّا رأى الجموع تعجّبوا ومجّدوا الله الذي أعطى الناس سلطانًا مثل هذا ".

والكلمة هنا صلب الحدث والموضوع _ الكلمة هو الله والملقى على السرير نهض منه وقام إلى بيته ماشيًا.

من شاهد وحضر تعجّب ومجّد الله _ إنتبه  مجّدوا الله  ولم يمجدوا يسوع الرب لان قولهم " مجدوا الله الذي أعطى الناس سلطانا " وهنا اعتبروا المسيح كانسان صانع  عجائب فقط  وهذا الإيمان ناقص  وما لم يؤمنوا بان يسوع المسيح هو اله تام وإنسان تام لم يكون إيمانهم كاملاً.

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                

 Copyright © 2009-2020 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com