عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

هل يوجد اعتراف في الكنائس ا
هل يوجد اعتراف في الكنائس الآن ؟
يوسف جريس شحادة
كفرياسيف_www.almohales.org
إن سر الاعتراف من أسرار الكنيسة المقدسة،إلا أن هذا السر في عداد النسيان والضياع وإلغاؤه ضمنا هو، الحديث عن السر وإلغاؤه في أغلبية الرعايا حيث لا تعميم.
الاعتراف أمام  كاهن واجب لاهوتي عقائدي هو، ولكن في عصر الفكر ومن باب المعرفة عن إيمان والإيمان عن معرفة وما يحدث اليوم مع أغلبية الخوارنة الحوارنة من فسق وفجور ونتانة وفساد أخلاقي وانحراف سلوكي ابعد الناس عن الكنيسة والأسرار التي يمكن العيش بدونها.
أسرار الكنيسة التقليدية بسلوكيات أغلبية الخوارنة الفاسدة ادّت إلى هجرة الناس لكنائس بديلة من معمداني لإنجيلي لأسقفي وغيرها من الأسماء.
سر الاعتراف شبه معدوم،سر المعمودية هجرت الناس الكنيسة لبديلة وبسعر ارخص وخدمة أفضل،ومعاملة إنسانية أحسن.
الوضع الحالي ليس بالغريب ففي بعض الأماكن قامت مجموعة من الناس بالاتفاق حول الاحتفالات بالأعياد دون سؤال الخوري أو المطران،فقدان مكانة الخوري والمطران سببه سلوك الخوري والمطران.
قلنا ونردد لا تعميم ولا الحديث عن مكان ما أو زمان ما، الخوري يفرض احترام الناس له بسلوكه بأخلاقه باحترامه للآخرين أما أن يظن أن الثوب كفيل بان الناس تكنّ له الاحترام فقد ولّى العهد.
ظنّ أغلبية الحوارنة الفاسدة إنها تتصرف دون حسيب ورقيب ومحاسبة ودفع ثمن فسقها وفجورها وحرق مكتبها لفسقها مضى هذا الزمن.
حين يقف الخوري ويعظ عن الإخلاص يقول المستمع النبيه أنت فاسق وعشقت ألا تخجل؟ فكيف لإنسان سويّ يذهب للكنيسة لسماع العاشق؟ وبعد كل هذا تسأل بعض الحوارنة :"لماذا لا تحضر الناس للكنيسة"؟ السؤال لماذا احضر؟هل المثقف الواعي أكثر من الخوري بحاجة لسماع عاشق؟خائن؟لا تعميم ولا لمكان وزمان الحديث.   
 نشر المادة أدناه صاحب السيادة المتروبوليت أنطوان يعقوب في شبكة التواصل، لأهمية الموضوع نشر المادة بالكامل،بعد تعقيبنا.
"الاعتراف  هو احد أسرا ر الكنيسة .. ويعرف بسر المصالحة .. المصالحة بين الخالق والمخلوق .. لان الخطيئة تفصل المخلوق عن خالقه.. وبالمصالحة،اي بالتوبة والندم والاعتراف والحل،  يتصالح المعلق مع خالقه  لذلك فبكل تاكيد  نقول ان بعض الكنايس تمارسه  بل وتفرض على مومنيها ذلك  لتنقية ضمايرهم  قبل التناول من الاسرار. .. لان الأقداس لا تعطى الا للقديسين التائبين ..لكن للأسف الشديد فان سر الاعتراف لا يستخدم الان بسبب بعض نواقص الاكليروس  وعدم خبرة بعض رجال الدين .
فالكاهن المعرف لابد ان تتوفر فيه   شروط  تربوية ونفسية ودينية وروحية  تسمح له  باستقبال اعترافات وأسرار المومنين وهذا غير متوفر في جميعهم ، خصوصا اكليروس التك أواي! ..
فرغم ان هذا السر يعتبر من اهم اسرار تجديد شراكتنا مع الله والعودة الى طريق المسيح الخلاصي ،  الا ان اباء الكنيسة الأنطاكية والبيزنطية  عامة بفرعيها ،   كاد بختفي من حياتها وذلك  لعدم وجود هذه الثقة بين الإكليروس والشعب خوفا من تسرب اعترافاتهم وأسرار حياتهم بطريقة مباشرة او غير مباشرة .. مع ان ذلك ممنوع كنسيا  وبقوة القانون الكنسي حتى لو تعرض الكاهن للموت والتهديد ، او بسبب عدم  وجود كهنة لاستقبال اعترافات المؤمنين وأتذكر في الماضي كنت تجد كاهن موجود في كرسي الاعتراف لا يشارك في الليتورجيا مهمته استقبال الاعترافات .
فياليت الكنايس والسادة الأساقفة يعينون كهنة لاستقبال الاعترافات اثناء إقامة الليتووحيا لتشجيع الناس على ممارسته .
وانا واثق ان ٩٩ في المية من الإكليروس لا يعترفون بخطاياهم وكانهم معصومون .. فاسألوا كهنتكم متى اعترفوا اخر مرة؟ ففاقد الشيء لا يعطيه وربنا يرحمنا من جيل الإكليروس الجديد بكل درجاته .
نصيحتي اعدوا أنفسكم بالتوبة  والاعتراف  على يد اب روحي مشهود له بالصلاح والمعرفة  حتى لا تندموا على ذلك ...من له اذنان  للسمعً فليسمع".
 

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com