عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E إعلانات ودعايات

في الاعادة
في الاعادة افادة
وادى قس انجيلى بينتقض كنيستة وما بها من فساد يعنى مش احنا بس الى كدة 
كتب القس اشرف بشاي هذا المقال الشجاع وقال
ده بوست طويل عن بيان سنودس النيل الأخير:
ناس كتير سألتني عن رأيي بخصوص "بيان السنودس الأخير” اللي صدر امبارح،
والحقيقة أنا كتبت الكلام ده بالأمس وفور قراءتي للبيان، بس استخسرت انزّله في ظل حالة الصمت المريبة من "القسوس الصامتين" وكمان بسبب ان حالة شديدة ومزمنة من القرف والغثيان قد انتابتني:
١. سؤال في الشكل: لماذا استخدمتم الفيسبوك لنشر هذا البيان الذي "اساء" الى صورة كنيستنا اكثر من كل ما كتب سابقا على الفيسبوك؟ 
أتأمرون الناس بالبر وتصنعون المنكر؟! 
من هو المسؤول الذي سرّب هذا البيان العار الى الفيسبوك لتصير كنيستنا العظيمة أضحوكة ومثلًا وعارا بين الامم؟! 
أتمنى ان اعرف "ما مفهوم الاساءة" من وجهة نظر واضعي البيان. هل فيه إساءة وضرر ونكسة اصابت كنيستنا الا بسبب بيانات التهديد والوعيد ومحاكم التفتيش الساذجة دي؟!
٢. من حيث المضمون: انتم تعلمون ان بعض القسوس -وأتشرّف إنّي كنت منهم- كتبنا -بوضوح- عن الفساد الفاجر المستشري في الكنيسة الإنجيلية المشيخية .. عن الفساد الإداري، والمالي، والأخلاقي، والتشريعي، واللاهوتي ... كتبنا بالتفصيل الممل ... شخصيًا كتبت حوالي ٢٥ مقال قرأها (جميع) الرعاة الإنجيليون المشيخيون على صفحة خاصة بالقسوس فقط (حوارات الرعاة) .. كانت الإجابة التي وردت إليّ: "أنتم جبناء؛ تتكلّمون في المطلق، لكننا نريد الكلام والاتهامات مقرونة بالأسماء المحدّدة عن الرعاة الذين فسدوا وأفسدوا" ...وقالوا أيضا: "يا ريت تبطلّوا كلام سلبي لان الصفحة بتاعتنا مخترقة من الجهات الأمنية" ونسيتم ان الأمن المصري قد لا يحب الشرفاء منّا لكنه مجبر على احترامهم! وهو لا يحترم رجال الدين الفاسدين لكنه يُصعّدهم ويحميهم ويستخدمهم!
٢. فانتقلنا الى المرحلة الثانية، فتكلمّنا عن وقائع الفساد بالأسماء والأرقام والأحداث، فكانت حُجتكم لنا: "ان التشريعات والقوانين سيئة وقديمة؛ وليس في الإمكان أبدع مما كان ... ولو جبت مين في مواقع المسؤولية هيفسد زي اللي قبله"! فشاركنا بوضع مشاريع مواد قانونية تهدف الى مكافحة الفساد الموجود، وتضع حدًّا أدنى لمرتبات الرعاة الفقراء الذين يعانون شظف العيش، وكما تضع حدا أعلى لدخول الرعاة "الفايف ستارز" وتضمن إشراف حقيقي على "حنفيات المال الغربي" وكتبت إليكم بمشروع الصندوق المالي الموحّد، ووضعت ضوابطه، وكنت مستعدا لمناقشته)، كما كتبت أيضا بعض الاقتراحات بمشاريع مواد قانونية تمنع من هم في وظائف سنودسيّة من استغلال نفوذهم، وتحظر عليهم تعيين أقاربهم، وتتيح شفافية المساءلة والمحاسبة ... الخ ... ولَم يتجاوب احد!
٣. في المرحلة الثالثة قلتم لنا: "أنتم تكتبون على الفيسبوك وتنشرون "غسيلنا القذر" على الملأ، لماذا لا تسلكون في قنوات التغيير السنودسيّة الشرعية؟ نحن لدينا نظام، ولجان ومجالس ومجامع وسنودس، وانتم تكسرون النظام حينما تكتبون على وسائل التواصل الاجتماعي ... ليتكم تخاطبون القنوات الشرعية في السنودس!" 
ففي العام الماضي ، كتبنا طلب ((رسمي)) لرئيس السنودس السابق؛ القس رضا عدلي، (كتبت الطلب بنفسي رغم المخاطرة بإعلان "الحرب" على قسوس فاسدين) وتم توقيع الطلب بواسطة اكثر من أربعين من القسوس الذين تضامنوا مع الطلب وعدد من الشيوخ أيضًا؛ (ورغم اننا "أعضاء" سنودس ولا يمكن -قانونًا- تجاهل طلبنا، الا ان الطلب وجد طريقه الى "سلّة المهملات"، لا حِس ولا خبر عنه من سنة فاتت)!
ماذا نفعل معكم؟
أنتم تخافون الفضيحة ولا تخشون الرذيلة!
انتم لا تخافون الله ولا تخدمون الا بطونكم!
انتم قبور مبيضة ملآنة عظام اموات وكل نجاسة!
انتم لا تشعرون بنبض الناس ولا بمعاناتهم ومشكلاتهم وكوارثهم، اكتفيتم فقط بالمشاركة في الفساد الذي غرق فيه هذا الوطن بالكامل، واكتفيتم بمناصبكم الكنسيّة التي تدر عليكم مئات الملايين من شراكاتكم القذرة مع هيئات ال Same-sex marriage التي تمولكم والتي يستحيل ان تتخلوا عنها!
- قولوا لي: لماذا لا تمنعون القنوات الفضائية التي أسيء (ويساء) استخدامها آلاف المرّات كما تطالبون بعدم (إساءة) استخدام وسائل التواصل الاجتماعي؟! هل استخدام وسائل الاعلام ووسائل التواصل الاجتماعي حلال لكم لكنها حرام على غيركم؟! الم يكسر مسؤولو السنودس الكبار (القسوس رفعت فتحي وإكرام لمعي وغيرهم) الم يخالفوا قرار السنودس الخاص برسامة المرأة قسًا فعملوا حلقات تليفزيونية تؤيد رسامتها (على عكس القرار السنودسي)؟! اليست هذه مخالفة كانت تستوجب المساءلة؟! فلماذا لم تحاسبونهم؟! هل عدالتكم انتقائية وقانونكم لا يسري الا على فقراء القسوس؟!
- ماذا فعلتم مع احد القسوس المشيخيين (ق. سامح موريس) الذي علّم علانية وفِي التليفزيون الذي يشاهده الملايين بشفاعة "القديس شربل" وعدم تحلل جسده؟!! هل هذا التعليم يتناسب مع الفكر المصلح؟ ولماذا لم تحاكموا هذا القسيس على عشرات الهرتلات والهرطقات السابقة؟ ام ان الفساد اللاهوتي يجب ان يكون قرين الفساد المالي والاخلاقي؟!
- لماذا رفضتم وترفضون الاقتراح بإتاحة الفرصة لقسوس المهجر المصريين للإدلاء بآرائهم في السنودس رغم وجود وسائل الاتصال؟
- لماذا لا تحاسبون الدكتور القس فلان الفلاني الذي أعلن في التليفزيون ان الكتاب المقدس "به اخطاء علمية وتاريخية ... وده ثابت يعني" ... هل هذا (الكلام العبيط) يتناسب مع إيماننا الإنجيلي بمبدأ "الكتاب المقدس وحده"؟! وهل يخدم هذا (الكلام الفاسد) رسالة الإنجيل- بأي شكل من الأشكال- في قرينة عربية واسلامية؟!
- لماذا لا تحاسبون شخصا ادّعى -زورا- انه يمثلكم، بل ويمثل ٢ مليون انجيلي (سياسيا)، مخاطبا اعضاء الكونجرس بالنيابة عنكم .. وفارضا عليكم رأيه الشخصي في امر جدلي يختص بأوضاع عشرين مليون مسيحي مصري .. وضاربًا حلم "الدولة المدنية" في مقتل ... هل نحن حقًّا (كنيسة ديمقراطية) ام اننا معدودون "بالرأس"؟! اتنين مليون انجيلي !
- لماذا لا تحاسبون كلية اللاهوت الإنجيليّة على عُقمها التعليمي وعدم إصدار مناهجها في كتب او دوريات ليقرأها شعبنا الانجيلي فيتعلم ويعرف ما تعلمه كليتنا؟ هل تخشون ان يعرف الشعب الانجيلي حجمكم العلمي الحقيقي؟ بل لماذا لا تحاسبونها على ما يصدر من أساتذتها -على الملأ- من هرتلات وسخافات؟!
- لماذا تعملون ودن من (طين) والأخرى من (طين برضه) امام كل دعواتنا لكم لعقد مؤتمرات ومناظرات علنية لمناقشة الفساد المالي والاداري والتشريعي واللاهوتي بل والاخلاقي؟
- لماذا رفضتم الاقتراح بإذاعة جلسات السنودس (في دوراته السابقة) على الهواء، ليرى شعبنا الانجيلي اي خيبة تقيلة واي وضاعة وصلنا اليها في ذكرى ال ٥٠٠ سنة للاصلاح؟!
تمتلكون المال والنفوذ والعلاقات الدولية مع الهيئات غير المحترمة التي اعترفت بزواج المثليين بل ورسامتهم كقسوس ، وترفضون الانفصال عنهم، فلماذا؟ هل أخذ المال مكان المسيح وكلمته في كنيستنا؟
- لماذا أغلقتم علينا كل أبواب ونوافذ المعارضة من الداخل بغية الإصلاح حتى ضج المخلصون من ظلمكم القانوني، وفسادكم المالي، وهراءكم اللاهوتي والكتابي؟!
بالحقيقة، انتم صرتم عبء ثقيل على كنيسة المسيح وعلى الضمير المسيحي،
انتم لستم كنيسة بل مجرد مؤسسة كنسيّة لا غير
انتم تخافون من الكلمة الصادقة لأنكم لستم كنيسة من الأساس!
تركتم قيافا وحنان يصلبون المسيح وجلستم تقتسمون ثيابه كالجنود الرومان!
قلناها سابقًا في وجوهكم: "في السابق كنّا كنيسة فاسدة، وبفضلكم -اليوم- صارت كنيستنا "المادة الخام للفساد"!
ماذا نفعل لكم؟!
لماذا نرى ٩٠ في الميّة من القسوس صامتين امام هذا البيان العار الذي يكمم الأفواه والخارج عن مسيرة التاريخ؟،
ونحن (بعض قسوس المهجر) تعبنا من الصراع في حرب ليس لنا فيها ناقة ولا جمل!
أنقول كما قال المسيح؟ "هوذا بيتكم يُترك لكم خرابًا!" ... لتكن مشيئة الرب!
ليكن معلوما لديكم: نحن لا نصمت خوفًا، بل نصمت أحيانًا يأسًا وكمدًا .. ولقد تركنا لكم المؤسسة الكنسية لكننا لن نترك لكم شعب الله وكنيسته، بل نعلن ايماننا بمن وعد: "ان أبواب الجحيم لن تقوى على الكنيسة"

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com