عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

"السنا جميعنا منشق

من كلمات المطران المنتخب لكنيسة الوحدة على أستراليا وتوابعها المطران أنطوان يعقوب :

"السنا جميعنا منشق  الدكتور انطوان يعقوب 

كتب مثلث الرحمات الياس زغيي كتابه، وكان احد ابطال الكتيسة المطالبين بالوحدة، متسائلاً السنا جميعنا منشقون ؟ وها انا اعود واسأل نفس السؤال السنا جميعنا منشقون ؟ اليست أنانية بطاركة وأساقفة تلك العصور السبب في تقسيم كنيسة المسيح ؟المسيح وتلاميذه الرسل الأطهار براءون من الأخطاء العقائدية التي تبنوها والتي قسمتنا وأبعدت الأخ عن أخيه ؟اليس تمسك بطاركة وأساقفة عصرنا هذا، رغم الأحداث التي تدور حولنا والاضطهادات والمذابح التي تشاهدها يوميا ضد المسيحيين هو السبب في استمرار هذه الانقسامات ؟- انقسام ٤٥١ وخروج كنيسة الاسكندرية ومن لف لفيفها عن الكنيسة المسكونية .- ثم جاء انقسام ٨٥٧ حين تدخل البابا نيقولاوس الاول في الخلاف القائم بين البطريرك فوتيوس واغناطيوس .

- ثم جاء الانقسام الكبير سنة ١٠٥٤ فأنشقت الكتيسة المسكونية الجامعة الواحدة في عهدالبطريرك ميخائيل الاول كرريولاريوس والبابا ليو التاسع  الذي أرسل سكرتيره همبرت فدخل الكنيسة اثناء الذبيحة ووضع الحرم البابوي على بطريرك القسطنطينية وانصرف فبادله البطريرك الحرمان وهكذا انقسمت الكنيسة ومازالت حتى يومنا.وبدا الصراع بين الشرق والغرب على  ضم. الشرق إليهما.نعم سعت  كل منهما الى ضم الكنايس الاخرى وهكذا بدأت الإرساليات الكاثوليكية الى الشرق تبحث وتشجع على الانضمام اليها ونجحت في تقسيم الكنايس الواحدة الى قسمين ارثوذكس وكاثوليك فالأقباط والسريان والأرمن والاشوريين انقسموا مكونين : كنائس جديدة احتضنتها البابوية وباركتها وهكذا ايضا كرسي إنطاكية للروم الأرثوذكس انقسم سنة ١٧٢٤ لأطماع شخصية وتمكن المطران الصيفي من رسامة ابن اخته طاناس اسقفا وتنصيبه بطريركا فظهرت كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك التي لجأت  الى روما طالبة حمايتها من اضطهاد الروم والدولة العثمانية.ثم انقسمت أوروبا سنة ١٥١٦  وانسلخت الواحدة تلو الاخرى عن كنيسة روما مكونة طوائف بروتيستانتية جديدة تطالب بالإصلاح الكتسيوكيفما كان الامر. اعود واسال ما معنى الشراكة ؟هل كنيسة الغرب في شراكة مع كنيسة الشرق ؟أليست الكنيسة الكاثوليكية تحت حرمان الشرق ؟اليست الكنايس الشرقية الكاثوليكية محرومة من الكنايس الام حتى الان ولا وجود للشراكة المسيحية بين تلك الكنايس ؟ وهكذا ايضا الكنايس  الارثوذكسية  تحت حرمان كنيسة روما ؟فالحرومات مازالت موجودة  وغياب الشراكة مازال موجوداً بل وعدم الاعتراف ببعضهاموجوداً  فمازالت الكنايس ترضخ تحتها حتى يومنا هذا.والشعب  المسيحي المسكين يعاني تلك الانشقاقات والاختلافات وليس هناك شعاع ضوء لتحقيق تلك الوحدة التي يجتمعون للصلاة من  اجلها ونواياهم غير معقودة على تحقيقها.تذكروا سقوط الشرق المسيحي الذي كان بسبب هذه الانقسامات وسقوط القسطنطينية معقل الشرق المسيحي كان بسبب موقف كنيسة روما السلبي ورفضها مساعدة القسطنطينية مالم تعترف برئاسة روما عليها.انانية تفكير اصحاب التيجان تجعلهم  لا ينظرون إلا لمكاسبهم لهم ولسلطاتهم ولسطواتهم.فاستيقظوا ايها المسيحيون من سباتكم قبل فوات ألأوان حيث لا ينفع الندم .!لذلك يا أبناء المسيح ادعوكم لنبذ هذه الخلافات والاختلافات الطائفية  المزيفة من اجل تحقيق  الوحدة التي نتطلع اليها جميعا.ان كنيسةالوحدة  تدعو الى الخروج من هذه السلسلة المنشقة داعية الى العودة الى كنيسة الرسل الاولى حيث فيها لا توجد للطائفية مكاناً ولا للخلافات العقائدية اثراً بل ليكن الجميع واحدا كما كانت.هذا هو حلم كل مسيحي حقيقي  وهذا هو حلمنا عودة كنيسة الوحدة الجامعة الموحدة النابذة للخلافات والاختلافات في حياتنا السماوية حيث سنحاسب عن اعمالنا وعن مسيحيتنا.فهل ترك السبد  المسيح وتلاميذه الاطهار لنا كنائس ام كنيسة واحدة  نذكرها في قانون ايماننا : كنيسة واحدة جامعة مقدسة رسولية  والتي ليست ارثوذكسية بكل فروعها وليست كاثوليكية بكل فروعها وليست بروتستانية بكل أقسامها.فتعالوا معا لنعيد تلك الكنيسة الرسولية في كنيسة الوحدة !فبالله  عليكم قولوا لي من منا ليس منشقا ؟فاتحدوا واتعظوا يعظكم الله !من له أذنان للسمع فليسمع !

اقرأ للاب الدكتور انطوان يعقوب :

١- ظهور وانسلاخ كنيسة الروم الملكيين الكاثوليك سنة ١٧٢٤

٢- طهور الكتايس الشرقية الكاثوليكية

 ٣- الأحداث التاريخية التي أدت الى الانشقاق الكبير بين روما والقسطنطينية".

 

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com