عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

القديس اندراوس

القديس المجيد اندراوس الرسول المدعوّ الأوّل

جمع وإعداد: يوسف جريس شحادة

كفرياسيف _www.almohales.org

يحتفل بعيد القديس يوم 30 تشرين الثاني.

" إذا وقع في يوم أحد فمساء السبت بعد مزمور الغروب و " طوبى للرجل الخ } نرنم 6 للقيامة و 4 للرسول. ذوكصا للرسول. كانين للحن القيامة. القراءات للرسول. الابوستيخة للقيامة. ذكصا للرسول. كانين " قل لنا يا يوسف الخ" الطروباريات للقيامة وللرسول وللسيّدة ثم الختم.

وصباح الأحد: بعد المزمور الخمسين قانون الترياذيكا وليتين للقديس والثالوثيات وبعد " قدوس الله الخ " طروبارية الرسول. وبعد مزامير السحريّة الستة الطروباريات مثل المساء. المزامير والبوليئيليون . الكاثسماطات قطعة للقيامة وقطعة للقديس مع الثيوطو كيون. والكاثسما الثالثة للقديس وللسيدة. الافلوجيطارية وما بعدها أي الايباكوئي والنافثمي والبروكيمنون. القوانين للقيامة وللرسول. بعد الثالثة القنداق والبيت للرسول. الكاطافاسيات للميلاد. إنجيل السحر بترتيبه." يا من هي أكرم الخ " الاكسابوستيلاري للقيامة وللرسول وللسيدة. وفي الاينوس 4 للقيامة و4 للرسول. ذوكصا للرسول. كانين " انتِ هي الفائقة الخ" الذوكصولوجية. و " اليوم صار الخلاص الخ". وفي القداس بعد التيبيكات 4 لمكارزمي القيامة و4 للرسول من قانون الثاني الاوذية السادسة. وبعد الايصودون الطروباريات للقيامة وللرسول ولصاحب الكنيسة. والقنداق" اليوم البتول الخ" الرسالة والنجيل للرسول. بواجب الاستحقاق الخ. إلى كل الأرض الخ. قد نظرنا الخ والحل.{ راجع كتاب التيبيكون ص 77}

الطروبارية على اللحن الرابع:" بما أنَّكَ، يا اندراوس، اوَّلَ الرسل دعوة، وللهامة شقيق، إبتهِل إلى سيّد الكلِّ أن يهبَ للمسكونة السلام، ولنفوسنا عظيم الرحمة".

القنداق على اللحن الثاني :" لنمْدح سميَّ الشجاعةِ الناطقَ بالالهيّات،واوَّلَ تلاميذ المخلّص دعوةً، شقيق بطرس. لأنه كما هتف نحوَ هذا قديمًا، يهتف الآن نحونا: هلمّوا فقد وجدنا المشتهى".

مقدمة الرسالة: في كل الأرض ذاع منطقه، والى أقاصي المسكونة كلامه. السماوات تذيع مجد الله، والفلكُ يُخبر بأعمال يديه. نقرا الرسالة : 1 كورن 16 _9 :4 .

الإنجيل المقدس { يو 51 _35 :1

" في ذلك الزمان ، كان يوحنا واقفا هو واثنان من تلاميذه فنظر إلى يسوع آتيا  إليه فقال: هذا حمل الله. فسمِعَ التلميذان كلامه فتبعا يسوع. فالتفت يسوع فرآهما يتبعانه. فقال لهما: ماذا تريدان؟ فقالا له رابّي، أي يا معلّم، أين تسكن؟ فقال لهما: تعاليا وانظرا. فأتيا ونظرا حيث يسكن . وأقاما عنده ذلك اليوم، وكان نحو الساعة العاشرة. وكان اندراوس اخو سمعان بطرس واحدا من الاثنين اللذين سمعا يوحنا وتبعا يسوع. فهذا وجد أولا سمعان أخاه فقال له: قد وجدنا الماسيا أي المسيح. وجاء به إلى يسوع فنظر إليه يسوع وقال أنت سمعان بن يونا، أنت تدعى كيفا، أي بطرس. وفي الغد أرادَ يسوع الخروج إلى الجليل، فوجد فيلبس فقال له اتبعني.وكان فيلبّس من بيت صيدا مدينة اندراوس وبطرس. فصادف فيلبّس نثنائيل فقال له: أن الذي كتب عنه موسى في الناموس والأنبياء قد وجدناه وهو يسوع بن يوسف الذي من الناصرة.فقال له نثنائيل: امِنَ الناصرة يمكن أن يكون شيء صالح؟ فقال له فيلبس تعال وانظر. فلمّا رأى يسوع نثنائيل مُقبلا إليه قال عنه. هذا بالحقيقة اسرائيليّ لا غشّ فيه. فقال له نثنائيل: من أين تعرفني؟ أجاب يسوع وقال له: قبل أن يدعوك فيلبّس وأنت هو ابن الله، أنت هو ملك  إسرائيل. أجاب يسوع وقال له:لأنني قلت لك أني رايتك تحت التينة آمنتَ، إنك ستعاين أعظم من هذا . وقال له. الحقَّ الحقَّ أقول لكمن إنّكم من الآن ترون السماء مفتوحة وملائكة الله يصعدون وينزلون على ابن البشر".{ راجع كتاب الصلوات الطقسية}.

اليوم الثلاثون

تذكار القديس الرسول الجدير بكل مديح اندراوس المدعو أولا { القرن الأول}

إن القديس اندراوس الرسول من اجلّ والطف الأشخاص بين الرسل. فهو أول من صادف يسوع على ضفاف نهر الأردن، وقضى في ضيافته يوما مع صديقه يوحنا الحبيب، وهو الذي دعي أولا مع أخيه سمعان بطرس إلى شرف الرسالة وإتباعها وهو الذي كان المقرَّب عند يسوع وصاحب الدالة لديه، بدليل أن بعض اليونانيين لما رغبوا في مقابلة يسوع وسألوا فيلبس في ذلك التفت فيلبس إلى اندراوس وطلب وساطته وحينئذٍ فيلبس واندراوس قالا ليسوع { يو 22 _21 " 12 }.

وهو الذي على مثال أخيه بطرس هامة الرسل مات مصلوبا نظير المعلم الإلهي. فهو الرجل البار والرسول المجيد والشهيد العظيم والقديس الكبير بين القديسين.

نشأته ودعوته:

كان اندراوس أخا لبطرس الرسول، وكان من مدينة بيت صيدا الواقعة على ضفاف بحيرة طبريا. وكان من عامة الناس في الجليل،  لأنه كان نظير أخيه يعيش من صيد السمك زالا انه كان رجلا بارا صالحا سليم القلب طاهر الذيل. وكان في الأعياد الكبرى يصعد إلى اورشليم فيقضي في الهيكل فرائض الصلاة.

ثم قبل أن يعود إلى وطنه والى عمله  ينزل إلى ضفاف الأردن ليسمع كرازة يوحنا المعمدان لأنه كان من تلاميذه ومن المغرمين بطريقة نسكه وبشارته.

وبينما كان اندراوس يوما مع يوحنا ابن زبدى صديقه ومواطنه ، في زيارة يوحنا المعمدان على ضفاف نهر الأردن، إذا بيسوع يمر من هناك. وكان ذلك بعد عماده يسوع وصومه في البرية. فنظر يوحنا إلى يسوع ماشيا فقال:" هوذا حمل الله. فسمع التلميذان كلامه فتبعا يسوع... وأقاما عنده ذلك اليوم". { يو 36 _41 } فبعد أن قضى اندراوس ذلك اليوم في سماع كلام يسوع واستعذب حديثه وأُخذ بسحر تلك الشخصية الإلهية التي ملكت  عليه لبَّه ذهب،" فوجد أولا سمعان أخاه فقال له. قد وجدنا الماشيح الذي تأويله المسيح وجاء به إلى يسوع"{يو 43 :1 }.

وهكذا أضحى اندراوس رسولا ليسوع منذ الساعة الأولى.وسوف يبقى الرسول الغيور المحب، المتفاني في خدمة رسالته إلى آخر رمق من حياته وبع ذلك بقليل، " فيما كان يسوع ماشيا على شاطيء بحر الجليل رأى سمعان واندراوس أخاه يلقيان شباكًا في البحر لأنهما كانا صيادين. فقال لهما يسوع: اتبعاني فأجعلكما سيادي الناس. فللوقت تركا الشباك وتبعاه" { مر 19 _16 :1 } منذ تلك الساعة لزماه إلى حين صعوده إلى السماء وبقيا رسوليه إلى آخر دقيقة من حياتهما الرسولية المجيدة.

اندراوس مع يسوع في حياته على الأرض

ما كاد الفادي الإلهي يدعو اندراوس وأخاه إلى إتباعه، حتى تركا كل شيء ولحقا به. فتركا بيتهما وشغلهما ووطنهما لكي يتبعا هذا الذي ما نطق إنسان مثله قط، وما علَّم معلم نظيره تعليميا سماويا وإلهيا بقدرة وعذوبة وسلطان وليس كالكتبة ومعلمي الناموس { لو 32 :4 }.

وصنع يسوع معجزته الأولى في قانا الجليل ، إذ حوّلَ الماء إلى خمر نزولا عند رغبة أمه المباركة. فشاهدها اندراوس وبطرس ويعقوب ويوحنا. وآمنوا بإلوهية  هذا المعلّم الجديد. ومن بعدها عاش اندراوس مع يسوع، وسمع مُواعظه السامية، ورأى عجائبه العديدة وتتبع منذهلا مظاهر تلك الشخصية الجبارة الوديعة، القوية العطوفة الإلهية والبشرية معًا.

وكلما ذكرت الإنجيل المقدس وأعمال الرسل أسماء الرسل يأتي اسم اندراوس الثاني من بعد أخيه بطرس. لان بطرس كان الأول دائما وسيبقى الأول إلى الأبد بخلفائه من بعده. أما حياة اندراوس في أيام يسوع فكانت حياة  سائر الرسل.إلا أن الإنجيل تذكره ببعض الحوادث الخاصة.

أولا في أعجوبة الخمس خبزات:

في ذلك المساء أراد يسوع أن لا تعود تلك الجموع التي لحقت به إلى بيوتها جائعة. فسال فيلبس مجربا:" من أين نبتاع خبزا ليأكل هؤلاء"؟ فقال له  اندراوس:" انه هنا غلاما معه خمسة أرغفة من الشعير وسمكتان ولكن ما هذه لهذا العدد من الناس؟ لكن يسوع كثَّر الخبزات والسمك واشبع منها أكثر من خمسة آلاف نسمة.

ثانيا عند مجيء اليونانيين لكي يروا يسوع

كان لهم اندراوس مع فيلبس وسيطا لدى المعلم الإلهي. ولعلّهم تشجّعوا بالاسم اليوناني الذي يحملانه فطلبا أن يقوداهم إلى مخلص العالم.

ولا يذكر الإنجيل المقدس اندراوس الرسول إلا مرة واحدة أيضا لما كان يسوع يتكلم عن خراب اورشليم ودمار الهيكل ومنتهى الدهر. فتقدم اندراوس  وسال يسوع: متى يكون هذا ؟ وفي ما سوى ذلك كانت حياة اندراوس الرسول كحياة سائر الرسل إذ كانوا يرافقون يسوع في أيامه على الأرض، إلى حين آلامه المحيية وقيامته المجيدة وظهوره لهم، ثم صعوده إلى السماء.

الرسول اندراوس من بعد العنصرة

وبعد أن حلَّ الروح القدس على الرسل والتلاميذ في صباح يوم العنصرة اخذ اندراوس يبشر بالإنجيل أولا في اورشليم.

واحتمل مع الرسل أنواع المضايقات من اليهود والتهديد والضرب والسجن والافتراءات الكاذبة.

فلم يبالِ ولم يجزع بل تابع كرازته بإيمان وحب ونشاط.

ثم قام يطوف البلاد مبشرا باسم الرب يسوع. إلا أن التاريخ لم يحفظ لنا ذكر أعماله الرسولية المجيدة، ولا ما كانت أتعابه وأسفاره بين الشعوب البربرية التي بشرها نظير الاسكيثيين وسواهم ومرَّ في بيزنطية وأقام القديس افستاسيوس أسقفا عليها.

وأنهى الرسول اندراوس حياته المجيدة، التي كتب الملائكة أعمالها في السجلات الأبدية، بسفك دمه على الصليب. لان التقليد القديم المقبول منذ الأجيال الأولى يقول انه مات مصلوبا نظير الفادي الإلهي ونظير أخيه بطرس هامة الرسل. ويقول القديس برنردس في ذلك:" أن هذا الرسول الذي كان صليب يسوع مجدا له وفخرا ولم يخف ولم يتهيّب لمّا رأى الصليب معدًّا لإعدامه بل امتلأ فرحا وسرورا وهتف قائلا : أيها الصليب المقدس العود الذي انتظره منذ زمان مديد وأتوق بشوق إلى رؤيته ، ها إني اقبل إليك هادئا مطمئنًّا . لقد رُفع عليك فيما مضى من الزمان مخلّصي الإلهي ومعلمي الصالح فاقبلني أنا أيضا تلميذه، لكي استحقّ بك أن اذهب إليه على عجل".

تلك هي أنّات القديسين وهكذا كان الرسل والشهداء ينظرون إلى الدنيا والى خيراتها وأمجادها ونعيمها بعين رفيعة ونفس كبيرة فيزدرونها ويتشوّقون بكل قواهم إلى الآخرة السعيدة.  

    القديس اندراوس وباللغة اليونانية Ανδρέας وبلغات أخرى اندرو أو أندري أو أندرا الخ الاسم "اندراس وبالعربية اندراوس من اللفظة اليونانية  "للرجولة أو الشجاعة وعلى ما يبدو انتشر الاسم كثيرا في القرن الثاني قبل الميلاد، ولكن ما من مصدر يدل على الاسم العبري للقديس أو حتى باللغة الآرامية.

وسام القديس اندراوس وباللغة الروسية  Орден Святого апостола Андрея Первозванного,  والاسم بالكامل:" وسام القديس الرسول اندراوس المدعو الأوّل" يعتبر هذا الوسام اشرف  وسام وأعلى  وسام في الإمبراطورية الروسية {حينها}.

أول من أسس منح الوسام هو بيوتر الكبير  وتم منحه لأول مرة في العام 1699 لدبلوماسي روسي بيودور جولوبين.

يشمل وسام الشجاعة للقديس اندراوس: شعار بشكل صليب يصف القديس اندراوس ونجمة ذات ثمانية رؤوس والعبارة:" الإيمان و الإخلاص" كان يوضع على شريط ازرق اللون ويضعون النجمة على الصدر في الجهة اليسرى.

لغاية العام 1917 حصل ما يقارب الألف شخصا لهذا الوسام.

 


 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com