عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

الأحد الثّالث والثّلاثون

الأحد الثّالث والثّلاثون للسّنة أ (عام 2017)

إحدى الوزنات: معرفة الألسن وقصيدة أبجديّة في المرأة الفاضلة

(متّى 25: 14- 30، أمثال 31: 10- 31)

(بقلم الأب بيتر مدروس)

مقدّمة غير اعتياديّة

بما أنّ الرّبّ أنعم على الدّاعي، بلا ادّعاء، بوزنة هي معرفة بعض الألسن[1]، القديم منها والجديد، رأيتُ أن أستثمر هذه الوزنة بنقل شعريّ أبجديّ للقصيدة المأثورة من أمثال 31: 10 – 31 عن "المرأة الفاضلة"، بادئًا كلّ آية بنفس الحرف العربيّ المقابل للحرف العبريّ من هذه القصيدة التي تدلّ على إعجاز وبيان خلاّبَين. وهذا ما سعيتُ إليه أيضًا – بعون الله- في نقلي للمزامير والمراثي الأبجديّة.

قصيدة المرأة ذات المروءة (أبجديّة)

أ‌-                 امرأةٌ ذاتُ مروءةٍ، مَن يجدُها؟

إنّ فوقَ اللآلىءِ قيمتَها

ب‌-            بها يثق قلبُ زوجِها،

فلا تُعْوِزُه الغنائم!

   ج-   جازَتْه خيرًا، لا شرًّا،

                                                          كلَّ أيّامِ حياتها

 

  د-  ديدَنُها [2] البحث عن الصّوف والكتّان،

                                                          وتعملُ بمهارةِ كفَّيها

ه- ها إنّها كَسُفُن التّاجر،

                                                تجلُبُ مِن بعيدٍ طعامَها!

و- وتقومُ في اللّيل

                             لتُعطيَ المأكلَ بيتَها، وخادماتِها[3]  ما يكفيهنّ

ز(ذ)- ذا حقلٌ تَراه فتقتنِيه[4]

                                                وتَغرُس كرمًا بثمر كفَّيها

ح- حقَوَيها تُنطِق بالعزم[5]

                                                وتَشُدّ ذِراعَيها

ط- طعمَ [6] تجارتِها الشّهيّ تذوق

                                                فلا ينطفىء في اللّيل سراجُها

ي- يدَيها تُلقي على المكبّ

                                                وتُمسكُ المغزلَ أناملُها

 

ك- كفَّيها تبسُطُ إلى البائس

                                                وتمُدُّ إلى المِسكينِ يدَيها

ل- لا تخافُ من الثّلجِ على بيتِها

                                                لأنّ أهلَ بيتِها جميعًا لابسون الحِلَل

م- مُوشّى الأغطيةِ تصنع لنفسها

                                                والكتّانُ النّاعمُ والأُرجوانُ ثيابُها

ن- ندواتُ الأبوابِ تَعرِف زوجَها [7]

                                                          حيث يجلِسُ بين شيوخ البلاد[8]

س- سِلعتُها أقمصة تصنعها وتبيعها

                                                          وتَعرِضُ مناطق [9] على التّاجر [10]

ع- عزٌّ وبهاءُ رداؤها

                                                          وهي تضحَكُ[11] في اليوم الآخِر

ف- فاها تفتحَ بالحكمة،

                                                          وعلى لسانِها شريعةُ الرّحمة!

 

ص (ظ)- ظلّت تُراقب الطّرق حول بيتِها

                                                          وخبزَ الكسل لا تأكل                                           

ق- قام أبناؤها وقدّموا لها التّهاني[12]

                                                          وزوجُها قام بمدحِها

ر- راحت كثيراتٌ تنشئنَ فضلالهنَّ،

                                                          أمّا أنتِ، فقد تفوّقتِ على جميعِهِنّ

ش- شِيمة الحُسن ِ[13] الخداع [14]، والجمالُ باطل،

                                                          لكنّ المرأةَ  المتّقيةَ للرّبّ هي الّتي تُمدَح

ت‌-            تعالَوا أَعطُوها مِن ثمرِ يَدَيها

وَلْتَمْدَحْها عندَ الأبوابِ فِعالُها!



[1] أمّا لفظة "لُغة" فيبدو أنّها يونانيّة الأصل من "لوغوس λόγος".

[2]أي طريقتها، نهجها.

[3]حرفيًّا "فتياتها" بمعنى جواريها.

[4]في الأصل العبريّ "تأخذه"، طبعًا بالحلال!

[5]حرفيًّا "بالقوّة" ، ويمكن بسهولة سوء فهم هذه العبارة.

[6]في العبريّة فعل "طعماه" أي "ذاقت طعم".

[7]حرفيًّا: زوجها معروف ("نوداع") لدى الأبواب"  حيث كان الحكماء يجلسون والقضاة يحكمون.

[8]"آرتس" تعني "الأرض" وتعني "البلد".

[9]أي "زنانير"

[10]حرفيًّا: "على الكنعانيّ" المشهور بالتّجارة، مثل الفنيقيّ ولعلّه كنعانيّ الشّمال.

[11]في الأصل العبريّ "تضحك"، ولسان حالها يقول: "يضحك جيّدًا من سيضحك في الآخر"!

[12]الفعل العبريّ "لأشر" يعني : غبّط، طوّب، هنّأ .

[13]الكلمة العبريّة "حِن" لا تعني هنا "النّعمة" بل الحُسن.

[14]حرفيًّأ: "كذب هو الحُسن والجمال هباء".

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com