عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E الانجيل اليومي

فتنة مطارنة

فتنة مطارنة 

ليس هناك، في آخر التحليل، أزمة أرثوذكسية بل أزمة مطارنة.

... اليوم أو غدًا إذا تمت هذه المصالحة التي عنها يتكلمون بين الفريقين أتكون تبادل قبلات بين رهبان ورهبان ويظل البغي في النفوس أم تكون توبة عند الراجعين وعند كل من سهّل لهم الخروج بتماديه بتغنيجهم؟ 

ثم ماذا ستكون شروط المصالحة؟ الكتاب المقدس لا يعرف مصالحة تكون مؤامرة صمت. نحن أمام فتنة افتعلها أساقفة لم يتخذ حيالها السلطان الشرعي موقفًا رسميًا وصريحًا حتى الساعة

... الرئاسة المسؤولة إن لم تعلن هذه (المخالفة) على السطوح تكون غير رادعة للفتنة، غير داحضة للباطل، حيادية إزاء الشر

... إعلان الحق هو بدء الحق .. القول بالمحبة مغالطة إن لم يكن ثمة إقرار بالمعصية. الله نفسه لا يقدر أن يتجاوز عن إثم من لا يعترف بإثمه، إذ لا موضع لله إطلاقًا في نفس متشبثة بسوئها

... "كرامة" المطارنة المنسحبين تقوم فقط بتوبتهم. هذه هي الطريق الوحيدة للكرامة التي تكلم عنها الله في كتابه...

... هذه أمور يجب أن تنجلي كلها قبل أن يؤمن الناس أنَّ المصالحة -إذا تمت- هي ليست فقط "بوس باللحى".

 

المطران جورج خضر (كان ما يزال كاهنًا وقتها)، الأحد ١٤ آب ١٩٦٦

(حديث الأحد، الجزء الثاني، منشورات النور، بيروت، ١٩٨٥، ص٧٧-٨٠)

روني سعيد

 Copyright © 2009-2017 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com