عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E الانجيل اليومي

شفاء المرأة نازفة الدم، وإقامة ابنة يايروس من الموت

شفاء المرأة نازفة الدم، وإقامة ابنة يايروس من الموت

إنجيل 6 نوفمبر 2016

إنجيل الأحد السابع من لوقا 56 _ 41 :8

متى 26 _18 :9 ، مرقس 43 _21 :5

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف_www.almohales.org

هل سمعت جوابا خلال عظة الخوري وشرحه للإنجيل المقدس لهذه الأسئلة؟نسرد نص الإنجيل ويليه التساؤل لنتعلم ونفهم من فم الأب الدكتور الورع التقي واشدد ليس بهذه الأسئلة تغطية كاملة للنص المقدس فقد اختصرنا الكثير لئلا نتعب القارئ.

+41 في ذلك الزمان. أتى إلى يسوع رجل اسمه يايروس وكان رئيس المجمع وخرّ عند قدمي يسوع وسأله أن يدخل إلى بيته.

= رجل اسمه يايروس: " يايروس " الاسم في اللغة العبرية " יאיר _ يائير { أو يئير } قارن مع سفر قضاة 13 :10 ،عدد 41 :32  وفي مرقس { 22 :5 }لماذا؟حرف السين؟ كيف انحدر من العبرية إلى العربية؟ ولماذا متى البشير لم يذكر اسمه؟. وكان رئيس المجمع { בית כנסת_ بيت كنيست} { مرقس 22 :5 } هل ذكر ذلك متى البشير؟كلا ؟لماذا؟ ما الغاية من ذكر "المجمع". ما هي مهامّ رئيس المجمع؟ كيف كانت تنتقل الرئاسة؟ ما عدد المجامع في اورشليم بحسب شهادة المؤرخ يوسيفوس؟ وما هدف ذكره للعدد؟.كيف كان ينتخب ؟وما فترة ولايته؟ هل يعمل لوحده أم مع معاونين له؟ما صلاحيات المجمع؟ إذا كانت هذه المادة غير هامة أو معرفتها لا تفيدنا فلماذا ذكرها الرب يسوع؟أليس من الأجدر أن يقول:" أتى رجل ".

= وخرّ عند قدميّ يسوع: هل خرّ تفيد السجود؟ ما الفرق بين السجود وخر؟ والركوع؟والانحناء من الناحية اللاهوتية اليهودية والمسيحية؟ { مرقس 22: 5 } هل يدل هذا على عبادة؟ ما سبب خره للرب؟. ولماذا لم ينهه يسوع عن السجود له؟ ولماذا قبل المسيح السجود؟ ما الدلالة؟ ما الفرق بين طلب يائير من المسيح الدخول لبيته بينما قائد المئة لم يطلب؟

+42 لان له ابنة وحيدة لها نحو اثنتي عشرة سنة قد أشرفت على الموت وفيما هو منطلق معه كان الجموع يزاحمونه.

=ابنة وحيدة: لماذا ذكر هذه المعلومة فقط لوقا ؟وانفرد بهذه المعلومة. وكان عمرها اثنتي عشرة سنة. وكانت في حالة الموت، فطلب يايروس من يسوع أن يدخل بيته لماذا؟ ما الهدف؟ألا يستطيع الرب شفائها دون دخول البيت؟ هل من رمز ودلالة لدخول البيت؟

=قد أشرفت على الموت: أي على آخر نسمة{ مرقس 23 :5 } ويذكر مرقس أن يايروس طلب من يسوع أن يأتي معه إلى بيته هل يروي لنا لوقا هنا كيف شفاها الرب؟ هل من الايزائيين يروي لنا كيفية الشفاء؟ في متى، فان يايروس قال:" ابنتي الآن ماتت  { متى 18 :9 }هل هذا تناقض؟ما تفسير الأب الدكتور؟ ويذكر لوقا قول التلاميذ ليسوع:" يا معلّم إن الجموع يضيّقون عليك ويزحمونك" ما علاقة هذه العبارة و"الشوك في مثل الزارع"؟{ لوقا 14 :8 }.

+ المرأة نازفة الدم { 48 _43 }

+ 43 وان امرأة بها نزف دم منذ اثنتي عشرة سنة وكانت قد أنفقت معيشتها كلها على الأطباء، ولم يستطع احد أن يشفيها.

من هذه ألامرأة؟ ما علاقة العدد 12 هنا وابنة يائيروس؟ هل من رابط بينهما؟أم صدفة ليس المقصود يا عزيزي عدد الأسباط والتلاميذ هذا للوعظ،نتمحور حول النص الذي أمامنا. في أي سفر من أسفار التوراة وردت نجاسة هذا المرض وأحكامه؟.هل نجاسته تنتقل؟كيف؟ وما حكمها ؟هل طبيعة وأحكام المرض السبب للمس المسيح بالخفاء؟  إذ على قول مرقس ولوقا :" أنفقت كل مالها" " وكل ما عندها " و " كل معيشتها"  للأطباء فلم تستفد شيئا " ولم تقدر أن تشفى من احد " ويضيف مرقس" بل صارت إلى حال أردأ " فيئست من الأطباء، ألهذا السبب أتت للمسيح؟هل إذا شُفيت على يد الأطباء كانت تحضر للمسيح؟ ما اعتقاد اليهود في الأطباء الدجالين؟ ماذا يروي لنا التلمود عن ذلك؟ما الحكمة التي يقولها لنا التلمود في هذا المجال؟

+44 دنت من خلفه ومسّت طرف ثوبه وللوقت وقف نزف دمها.

= دنت من خلفه ومسّت هُدب { طرف } ثوبه:

ولو جاءت علانية لواجهت مشكلتين ما هما؟

" فجاءت من ورائه ولمست هدب ثوبه".

= هُدب_ أهداب: الهدب في العبرية...ماذا؟ ما علاقة الاسم بالعبرية للمعنى اللاهوتي هنا؟ ولو لم تكن علاقة لم نسال عن ذلك؟ وهل ورد ذلك في التوراة؟

وما الألوان التي كانت في الأهداب؟علام ترمز؟  ما يخبرنا الازائيون عن ذلك وسفر العدد؟

 = ومسّت طرف ثوبه: أي لمست طرف ثوبه. وكان هذا الثوب ماذا؟ أي قوّة عملت باللمس؟ راجع مرقس 10 :3 ، و 50 :6 ،لوقا 19 :6 ، وأعمال 15 :5 و 12 _11 :19 }

+ 45 فقال يسوع من لمسني. وإذ أنكر جميعهم قال له بطرس والذين معه: يا معلّم، الجموع يضايقونك ويزحمونك وتقول من لمسني.

" قال يسوع من لمسني" ؟ وقد يبدو هذا سؤالا غريبا لأي شخص في وسط هذه الجموع الحاشدة حيث يزاحم الناس بعضهم بعضا. فأنكر الجميع ولم يعترف احد بأنه لمسه. ربّما اندفع البعض يزحمون يسوع ويضيقون عليه لكنهم لم يحاولوا أن يلمسوه.

 فاحتج بطرس والذين معه، فقال:" يا معلّم الجموع يضايقونك ويزحمونك وتقول من لمسني"؟ واحتجاج التلاميذ المتسرع هذا يظهر الفرق الشاسع  بين " ..... " حول يسوع وبين " ....." بالإيمان الشخصي الناجم عن شعور عميق بالحاجة والاقتناع بقوّته الشافية المخلِّصة. ولم يقصد المسيح بهذا السؤال أن يستعلم عمَّا لا يعلم. بل كان غرضه أن يؤكد للمرأة ماذا؟

ما الفرق العظيم بين من " يزحمونه " وبين من " يلمسونه بإيمان " اشرح بتوسع.

+47 و46 فقال يسوع انه لمسني واحد لأني شعرت بان قوّة  خرجت منّي. فلما رأت المرأة أنها لم تَخَفْ جاءت مرتعدة وخرّت له أمام كل الشعب لأية علّة لمسته وكيف بَرِئَت في الحال.

لكن المسيح أصرّ على سؤاله وقال: لأني شعرت أن قوة خرجت مني".{ بالمقارنة مع لوقا 19 :6 } أن يسوع قد عرف تماما ما حدث، وهذا يتضح من معنى " فلما رأت المرأة أنها لم تخف" ما هدف الرب يسوع هنا؟، وذلك لان الاعتراف،  ماذا بالنسبة للمرأة؟ ما هي الحاجة إلى أن يعرف الجميع أمر شفائها ؟ ولذلك عمل يسوع على أن يعرف جميع الشعب بالذي حدث. فجاءت المرأة معترفة وأخبرته قدّام جميع الشعب لأي سبب لمسته وكيف أنها برِئت في الحال".

+48 فقال لها:ثقي يا ابنة إيمانك أبرأك فاذهبي بسلام.

فأفْهمها يسوع أن إيمانها كان العامل الأهم في شفائها وليس لمسها له. والتفت إليها التفات الحنوّ والشفقة، وقال لها:" ثقي يا ابنة إيمانك قد شفاك.اذهبي بسلام".

=ثقي يا ابنة: لماذا لم يوبّخها الرب؟ بل شجّعها؟ عبارة التوجه أو النداء: " يا ابنة " هل استخدمها الرب من قبل لأحد؟لماذا؟

= إيمانك قد أبراك.فاذهبي بسلام:أي أن إيمانها كان الوسيلة إلى تحريك قوّة المسيح وبركته فكلمات المسيح شفت نفسها كما شفت قوته جسدها.

وصرح المسيح قدام الجميع أنها شُفيت وطَهُرت ، ثم أطلقها بسلام. هل الإيمان هو ثمن الخلاص، أم هو الوسيلة إلى الخلاص{ راجع لوقا 50 :7 }؟

+إقامة ابنة يايروس من الموت.

50 _49 وفيما هو يتكلّم جاء واحد من أهل رئيس المجمع، وقال له: قد ماتت ابنتك فلا تُتعب المعلّم .فلما سمع يسوع أجابه قائلا: لا تخف آمن فقط فهي تبرأ.

لقد أدى هذا الذي حدث مع المرأة النازفة إلى تأخير وصول المسيح إلى بيت يايروس ففي هذه الأثناء ماتت الصبية.

هل يتفق الازائيون بصدد إخبار الرب عن موت ابنة يائيروس؟هل الرسول الذي حضر ليخبر يائير عن موت ابنته ذكره متى؟ ادخل ثلاثة فقط من تلاميذه لماذا؟ { مرقس 40 _37: 5 } ولا بدّ أن العاقة التي حصلت للمسيح في الطريق لها هدفها اللاهوتي الإيماني لامتحان يايروس ؟

=قد ماتت ابنتك  فلا تُتعب المعلم: أي ليس هناك من داع بعد لان يأتي إلى البيت لماذا؟ ما المعنى اللاهوتي لهذه العبارة؟ ما هذا الاعتقاد؟

 +51 ولمّا دخل إلى البيت لم يدع أحدا يدخل معه إلا بطرس ويعقوب ويوحنا وأبا الصبيّة وأمها.

في المعجزة السابقة وقعت دون أن يراها احد، لكن يسوع أصرّ على إعلانها بطريقة علنية، وكان هذا تعبيرا عن اهتمامه بالمرأة. ولكنه اهتم أن لا تخبر الصبية الصغيرة نفسها، عند إقامتها من الموت، أمام جمهور يحملق فيها، فلم يسمح يسوع بدخول البيت، ما عدا ثلاثة من تلاميذه المقربين ووالدي الصبيّة.

وهذه أول مرّة يختار فيها يسوع بطرس ويعقوب ويوحنا { مرقس 40 _37 :5 } دون بقية التلاميذ، لماذا؟ وهم الذين كانوا معه أيضا ؟أين؟ لأنهم كانوا....

+ 53 _52 وكان الجميع يبكون ويلطمون فقال لا تبكوا إنها لم تَمت ولكنها نائمة، فضحكوا منه لعلمِهِم أنها قد ماتت.

= وكان الجميع يبكون ويلطمون: ولما وصل البيت سمع ضجيجا { مرقس 39 :5 } وكان الجميع يبكون عليها ويولوِنّ ويلطمون ؟إضافة للحزن؟ما دلالة "اللطم" من الناحية الدينية؟

= فقال لا تبكوا: لماذا صرف المسيح النادبين والصنّاجين وأمرهم أن لا يبكوا؟، هل لان ليس علّة لندبهم وضجيجهم ؟وما علاقة ذلك " عند قوله أن الصبية لم تمت".

=إنها لن تمت ولكنها نائمة: بينما متى { 18 :9 } وبصفة خاصة لوقا {55 و53 :8 } يوضحان بجلاء أن الصبيّة قد ماتت، فإنّ قول مرقس " مضطجعة " كيف نفسر هذه الاختلافات التعبيرية؟

=فضحكوا منه لعلمهم أنها قد ماتت: وهذا برهان قاطع أنها ماتت، وإنما ضحكوا لمعرفتهم علامات الموت هل فهموا إصرار المسيح بالنوم؟وما غاية الرب من استخدام كلمة"نوم؟

+ 55 و54 فاخرج الجميع خارجا وامسك بيدها ونادي قائلا: يا صبيّة قومي فرجعت روحها وقامت في الحال.فأمر بان تعطى لتأكل.

= امسك بيدها ونادي قائلا:يا صبية قومي: في مرقس { 41 :5 } "يا طليثا قومي " وفي الآرامية " طليثا قوم " ومعنى الكلمة الآرامية " طليثا " المعنى المعجمي؟

= فرجعت روحها وقامت في الحال: إن النادبات عرفن لا مجرد اعتقدن أنها ماتت. ورجوع الروح إليها وقيامها تؤكد ذلك.

+ 56 فبهت أبواها فأوصاهما أن لا يقولا لأحد شيئًا عما جرى.

= فبهت أبواها: كان تأثير هذه المعجزة على والديها عميقا لأنهما بهتا وبهت معهما المجتمع.

= فأوصاهما أن لا يقولا لأحد شيئا عما جرى لماذا؟

ويقول القديس يوحنا الذهبي الفم:" حقًّا عندما جاء المسيح صار الموت نومًا". " إن كنت تحب الراحل يلزمك أن تفرح، وتسرّ انه قد خلص من الموت الحاضر".

ويقدم القديس الذهبي الفم التعليلات لتصرف السيد في هاتين المعجزتين، فيقول:

أولا: ليضع نهاية لمخاوف المرأة { للمسها هدب ثوب السيد خفية} لئلا تتألم إذ ينخسها ضميرها أنها نالت العطية خلسة.

ثانيا: انه حسبها على حق أن تخفي فكرها.

"أكثروا من عمل الرب كل حين"

"القافلة تسير والكلاب تنبح"

" ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com