عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E اخبار مسيحية

"بيتي بيت الصلاة يدعى ++

"بيتي بيت الصلاة يدعى ++
لجميع الأمم وأنتم جعلتموه مغارة لصوص" (مر١١: ١٧)
غيرة بيتك أكلتني" ( يو٢: ١٧)

 

يوسف جريس شحادة

كفرياسيف www.almohales.org

نشر صاحب السيادة المتروبوليت الدكتور أنطوان يعقوب مطران أبرشية القديس انطونيوس في استراليا ونيوزيلندا هذه المادة، ولاهميتها وآنيتها {حتلنتها} ننشرها بالكامل مضيفا تعقيبا بين قوسين قمنا بارازه باللون الاحمر.

"سؤال  استعجابي  : ماذا يحدث الآن في كنائسنا              

هل تحولت إلى نوادي وبتروناجات تجارية ؟بل  كادت  تصبح مقاهي بلدية ليس لها اهتمام سوى  تحقيق الربح المادي مهما حدث !اتعجب من قرارات المهيمنين والمسؤولين من أساقفة وكهنة  على كنائسنا بطريقة هزلية استهتارية .{ سيّدنا، نتابع مقالاتك اليومية بشكل مستمر ونستمد منها القوة والعزيمة على الاستمرار بالكتابة، كتبت مؤخرا عن حب المال والتوفيق ما بين ضدّين :الرب والمال، وللأسف الشديد لم أر من يستطيع أن يوفّق بين الضدين سوى العديد من الحوارنة وليسوا خوارنة فهم بنظر العديد، رجال، الحلة الكهنوتية الشريفة صنعتهم خوارنة، الكنيسة للأسف المحزن مع العديد من الحوارنة أصبحت دكان خدمات ومنصة ترويج وبيع، خوري يلغي قداس الأحد ليقوم برحلة، لأنه خلال أيام الأسبوع يعمل ولا يستطيع أن يعطّل لأنه يخاف الإبعاد عن عمله،إذا كان هذا خوري ويتصرف بهذا الشكل فلماذا بكل وقاحة يطلب من العامل الحضور للكنيسة؟وإذا هو يخاف الأرضي فكيف لا يخاف السماوي أو إذا كان يخاف من يقتل الجسد ولا يخاف من يقتل الروح والجسد وهو خوري؟}.

فعوض من تشجيعهم لأبنائهم  للذهاب الى الكنائس   وتجميعهم لحمايتهم وحماية أطفالهم من ضياع وانحرافات المجتمع نراهم لا يفكرون الا في كيفية زيادة دخلهم المادي ، فيرفعون أسعار الاشتراكات  لتعجيز الغير مقتدرين وإفساح المجال  أمام المقتدرين  فقط للدخول بصرف النظر عن من هم الداخلين المقتدرين ، أهم من رعاياهم ؟ أهم مسيحيون ، أهم من المتدينين ؟    ،

للأسف الشديد أنهم لا يهتمون  لا بسلوكيات الداخلين ولا التحقق من شخصياتهم ، وليس هناك رقابة على بوابة النادي والباروناج لحماية المتواجدين ، حتى بات بعضها أوكارا مستباح فيها كل شيء ، العشق  والاختلاء والمشروبات الكحولية وغيرها وغيرها .{ يا سيّدنا اذا كانت هذه التصرفات في النادي ألطف من أن تكون في زوايا باحة الكنيسة أو عند زاوية القاعة أو في زاوية أخرى مستورة بين مدخلين للرجال والنساء وليفهم من يفهم القصد، إذا البطريرك يشهد بوجود ملفات دسمة غزيرة وفيرة من الفساد للمطارنة والخوارنة فماذا تطلب من الخوري المسكين الولهان المحروم في طفولته وهو الآن يعوّض كل ما فاته من جفاف طفولي من حب وعشق فان كنا نحذو حذو الخوري لهلكت النفوس وذهبت لنار جهنم وانكوت بالنار الأبدية ومن حولها }.
 
وليس هذا فحسب ، أيها الأحباء،  بل أصبحت أسعار مبيعاتهم ومأكولاتهم ومشروباتهم  ضعف أسعار السوق ، فيعجز الغير قادرين عن  الشراء لأطفالهم فيقفوا متفرجين على الأطفال المقتدرين وهم يأكلون ويشربون.كل هذا أيها الأحباء ،   يتم تحت رعاية الأساقفة والكهنة المهيمنين .

صرخة في آذانكم ، أيها الطامعون والمستهترين،   انظروا ماذا فعل السيد المسيح حين  دخل الهيكل ووجده وقد تحول إلى سوق للتجارة والربح ؟ألستم أنتم تفعلون ما فعله اليهود في الهيكل فاستحقوا الجلد  والطرد ؟ألا تستحقون العزل من مناصبكم  بل والفرز  أيضا لتحويل الكنائس إلى مقاهي تجارية  وإقامة الحفلات الرقصية والغنائية  ؟

أيها المسيحيون استيقظوا وأوقفوا هذه المهازل التي تحدث في كنائسكم .

إني أتمنى ، قبل فوات الأوان ، أن  يعود الأساقفة والكهنة إلى ضمائرهم الميتة فيقظونها من سباتها  ويعيدوا التعليم المسيحي في كنائسهم .

علموا أطفالكم حقائق العقيدة و تفسير الإنجيل وحياة القديسين والشهداء علموهم تربحوهم وتحصنوهم من الضياع.

راقبوا الداخلين والخارجين في  نواديكم وبتروناجاتكم حتى لا تتحول إلى غرز وأوكار  العشق والفساد وضرب الكؤوس    .لا باس  ان أردتم فتح أبواب هذه النوادي 
والبتروناجات  فلابد من :- تخفيض ثمن الاشتراك لغير المقتدرين- رقابة أسعار المبيعات 
وتخفيضها- التأكد من سلامة ونظافة المأكولات المباعة
-
التأكد من سلوك المشتركين وعدم السماح لغير المعروفين من اباء الكنيسة الدخول إليها

لابد من وجودمراقبين علمانيين واكليريكيين للتأكد من سلامة  وأمن الموجودين  والحفاظ عليهم

- منع بيع المشروبات الكحولية- مراقبة سلوك الموجودين وعدم السماح بالاختلاء الفردي

- إيجاد رقابة على بوابة الدخول- مراقبة دورات المياه

اللهم اشهد فقد انذرنا وعاتبنا  ودعونا إلى الإصلاح  والرعاية والرقابة .أيها الإكليروس   اسمعوا ما قاله رب المجد  لباعة الهيكل " لا تجعلوا  بيت أبي بيت للتجارة "(يو٢: ١٦)
من له أذنان للسمع فليسمع .

{أنت يا سيّدنا تضرب " تسعيرة الخوري" فلا بدّ لي من كلمة مقتضبة في المجال كنت قد نشرتها في صفحة التواصل الفيسبوك، حول رحلة منظمة من قبل خوري وعلماني لا تصدّق يا سيّدنا: نفس البرنامج ومن نفس الشركة تماما في البلاد والخارج، ونفس شركة الطيران،  الفرق بالسعر أكثر من 300 يورو لصالح الخوري؟! والسؤال الذي لا بدّ منه: لماذا تسعيرة الخوري اغلي؟ فهو يعتاش من راتب الكهنوت ومن تقاعد عمله السابق أو من عمله الحالي إن كان يعمل  فلماذا ؟الم يستكفي الخوري بالربح النسبي؟ فله كل عشرة تذاكر ثمن تذكرة لجيبه الخاص؟ ما ادّعاء الخوري انه يريد أن يعيش؟ والعامل لا يريد أن يعيش؟ وهل تسعيرة الخوري أغلى لان بركة الخوري بالرحلة أكثر ونعمته أوفر؟ فكيف يمكن الموازنة بين قوانين الكنيسة التي باتت حبر على ورق بحسب سلوك العديد من الخوارنة أم هي باطلة وتعاليم المسيحية بحسب هؤلاء الحوارنة ليست من إيحاء الروح القدس وكل ما في المسيحية باطلا هو بحسب الحوارنة وكما يدّعي البعض ويتهم المسيحية بالتحريف؟ ولماذا الكنيسة الاورثوذكسية خلعت خوري يوم 3 سبتمبر 2016 والكنيسة الكاثوليكية المطران يحتضن الخالع والفاسق والسارق  هل لأن الأسقف في نفس السفينة مبحر هو في بحر العشق والفسق والتجارة؟ كيف لأسقف لا يستطيع تامين قداس واحد موحد في أبرشيته؟ والحديث كثيرا}.

{ أكثروا من عمل الرب كل حين}

{ملعون ابن ملعون يا رب كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس}

{القافلة تسير والكلاب تنبح}

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com