عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

28/8/2009
مفهوم كنيسة المشرق _ الحلقة العاشرة والاخيرة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مفهوم كنيسة المشرق للاهوت الاسرار حسب منظور ثيودورس المصيصي

التقديم   الحلقة العاشرة

(35) البلاجيونيزم هي تعاليم استنبطت ونشرت في الكنيسة القديمة من قبل الراهب بلاجيوس وبعض أتباعه في القرن الخامس. على غرار ثيودوروس رفض بلاجيوس تعليم الخطيئة الأصلية. ولكنه ليس مثل ثيودوروس، لا يعتبر الطبيعة المتألمة والفانية كنتائج لخطيئة الإنسان. وبسبب خطأ البلاجيونيزم الفلسفي الرواقي، فقد رسخت حرية الإنسان كقاعدة نهائية مطلقة يتمكن الانسان ويجب عليه أن يحفظ عليها ناموس الله. وعليه فإن البلاجيونيزم على عكس ثيودوروس تنكر ضرورة  النعمة للوصول إلى القانون الأخلاقي. للمزيد من الشرح عن البلاجيونيزم، انظر هنري رودينت Concise Sacramentum Mundi , Karl Rahner, ed, (NY: Seabury Press 1975) , entery : " Pelagianism " 1185 - 1187.  من ناحية أخرى لا يمكن تصنيف عقيدة ثيودوروس عن النعمة كبلاجيوس لأن المفسر  يؤكد أن الله بمعرفته  حالة ضعف الإنسان بدون إعاقة حريته البشرية، عاقب خطيئة الإنسان من خلال الموت، ليحضره للخلاص، ويعلم الإنسان العيش بانسجام مع مبادئ أخلاقية عالية. بالنسبة لثيودوروس تدخل الله في التاريخ ونعمته هي حاسمة لنا لأنه يشدد على " بما أن الخطيئة كانت تسلط في موتنا، وعلى العكس كان الموت ينمو ويقوى فينا على حساب الخطيئة، وجاء ربنا ومخلصنا يسوع المسيح … وقضى على الموت بموته، قضى أيضاً على الخطيئة التي كانت متجذرة فينا بسبب الفنائية ". انظر ثيودوروس المصيصي، Theodori Mopsuesteni Commentarius in Evangelium Johannis Apostoli, in Corpos Scriptorum Chrisianorum Orientalium (CSCO) : Scriptoris Syri, Textus, Series IV , Tomus III, J,M. Voste, op, edLouvain, 1940), textuel citations in R. A. Norris, Manhood in Christ. See Theodore's Commentary on the Gospel of John, 1:29 Voste, vol.3, p.29.

, 1869) انظر  كتاب ثيودوروس ضد أبوليناريوس الذي يعلق فيه على إنجيل يوحنا 2 : 19  (Sachau 92) وكذلك انظر كتاب  ثيودوروس في التجسد، الفصل 37 - 38  (63 Sachau).

(37) انظر تفسير ثيودوروس للرسالة إلى رومية 9 : 13، ستاب ص 144.

(38) انظر ثيودوروس 6، منكانا 36. هنا موقف ثيودوروس بالنسبة إلى تعاون الإنسان مع تدبير المسيح تبدو ملائماً بسبب الحقيقة أن: "كل هذه الأشياء يجب أن تنجز من قبلنا جميعناً [الذين سقطنا إلى الأرض] حسب أقوال الطوباوي بولس، أنها من العدالة أنتم من خلال الأسرار أصبحتم شركاء في المنافع التي لا توصف، التي دعيتهم إليها بإيمانكم في المسيح، احنوا ركبكم، واعترفوا بسقوطكم القديم، واسجدوا الله، على هذه المنافع".

(39) تفسير ثيودوروس لرسالة غلاطية، سويتي الجزء الأول ص 101.

(40) لمعرفة تأثير ثيودوروس على نرساي (36) انظر ثيودوروس المصيصيTheodori Mopsuesteni Fragmenta Syriaca,E. Sachau, ed. (Leipzig انظر  F.G. McLeod, S.J. ed. Narsai Metrical Homilies on the Nativity, Epiphany , Passion, Resurrection and Ascension (Turhout: Brepols, 1979) especially p. 22 - 29. Also see R. Devreesse, Essai Sur Theodore de Mopsueste, in Stude e Teti 141, (Vatican City, 1948), especially p. 13 ff, 368.

(41) ميمر نرساي الثاني في دنح ربنا الأبيات 3 - 4، 11 - 12 انظر ميكلويد، 70

(42) ميمر نرساي الأول في الميلاد  ولادة ربنا من القديسة العذراء، الأبيات 21 - 24 انظر ميكلويد 38.

(43) ميمر نرساي الخامس عيد يوم الصعود، الأبيات 234 - 236 انظر ميكلويد 176.

(44) ميمر نرساي الأول، الأبيات 63 - 66، ميكلويد 40.

(45) ميمر نرساي الثاني، الأبيات 25 - 32، ميكلويد 72.

(46) ميمر نرساي الأول، الأبيات 33 - 38، ميكلويد 38.

(47) لاحظ كيف يأخذ نرساي بالضبط موقف ثيودوروس فيما يخص المعرفة الإلهية المسبقة للسقوط… حالة يمكن فيها تبرير الجزم بأن موت آدم هو سبب ونتيجة السقوط في آن واحد. انظر نفس المصدر أعلاه ص 4 الحاشية رقم 8.

(48) ميمر نرساي الأول الأبيات 1 - 2، 43 - 46، 67 - 70 ميكلويد 38، 40.

(49) نفس المصدر السابق الأبيات 23 - 24 ميكلويد 38.

(50) ميمر نرساي الثاني الأبيات 43 - 50 ميكلويد 72.

(51) ميمر نرساي الأول الأبيات 181 - 186 ميكلويد 48.

(52) ميمر نرساي الثاني الأبيات 391 - 394 ميكلويد 94. كثيودوري، يرى نرساي  أن تعريض ناسوت المسيح للخطر هو ببساطة ووضوح تدمير للخلاص. انظر ميكلويد 24.

(53) ميمر نرساي الخامس الأبيات 304 - 308 ميكلويد 180.

(54) للإستشهاد بثيودوروس في دور الكاهن في الاحتفال بالأسرار (المعمودية والقربان المقدس) انظر ثيودوروس، 6 منكانا، 18، 45، 64، 73، 98، 104، 118 - 123.

(55) ثيودوروس، 6، منكانا 17. 

(56) يعني مصطلح <span style="font-size: 10pt; color: black;

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com