عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

الاحد الثاني من الصوم

الأحد 04 آذار/مارس 2012

الأحد الثاني من الصوم: عيد الذخائر المقدّسة وتذكارالقدّيس غريغوريوس بالاماس رئيس أساقفة سالونيكي

وهو الأحد الخامس قبل الفصح المجيد أحد إكرام الذخائر المقدّسة.
لا نجد في الكتب الطقسيّة القديمة أي تذكار خاص بهذا الأحد.
القديسون أكرموا الله في أجسادهم التي تقدست بالأسرار المقدّسة وأعمال  التوبة والتقشف والإماتة والصوم والصلاة والأسهار والتهجد. فهم مثال لنا في  مسيرة الصوم المقدّس. ويستحقون إكرامنا. ولهذا يقام هذا العيد ويطاف  بالذخائر المقدّسة في هذا الأحد.
كما أن الذخائر توضع في الهياكل لدى تكريس الكنائس المقدّسة. ولا يجوز  إقامة الليترجي الإلهيّة إلاّ على هيكل يحوي داخله ذخائر القدّيسين.  صلواتنا تذكّرنا بالذخائر المقدّسة في أعياد القدّيسين الصانعي العجائب  المحفوظة ذخائرهم في كنائس المدن المسيحيّة الكبرى.
في الأحد الأول من الصوم أكرمنا الإيقونات المقدسة. في الأحد الثاني نكرم  الذخائر المقدسة. وفي الأحد الثالث نكرم الذخيرة المقدسة الفائقة كلّ  الذخائر ألا وهي ذخيرة عود الصليب المكرم. ونقيم الطوافات في هذه الآحاد،  لكي ترافقنا في مسيرة الصيام نحو أسبوع الآلام وأفراح القيامة.
فبشفاعة قديسيك الذين أكرموك وعبدوك وسبّحوك بأجسادهم المقدسة، أيها المسيح إلهنا ارحمنا وخلصنا. آمين

ولد القديس غريغوريوس في تسالونيكية في مطلع القرن الرابع  عشر في أسرة ثرية كثيرة الأولاد. نشأ يتيم الأب فسر ت الوالدة على تربية  أولادها تربية مسيحية صالحة . ترعرع الشاب التقي واستقى ثقافة دينيّة  وأدبيّة وسيعة في أرقى المعاهد. وهو في عامه العشرين مالت نفسه إلى الزهد،  فقصد الجبل المقدس (آثوس ) وتتلمذ لأفضل الشيوخ علما وتقى. ثم أقنع والدته  وإخوته بإتباع طريق التجرد والعبادة الحقة . فوزعوا أموالهم على المعوزين  وانضموا كلهم إلى الأديرة .
لكن الأضاليل المتفشية فالأسقفية. لا سيّما الأزلية القدوس المحيي الواحد  في الجوهر والتنكّر لتكريم الإيقونات المقدّسة 0 أعادته إلى تسالونيكية  مدافعًا عن الإيمان القويم. فرقي إلى درجة الكهنوت فالأسقفية . وناضل  بشجاعة نادرة داحضًا هذر الراتقة ومنقذًا الرعية من زوءانهم.
المعوزين وانضموا كلهم إلى الأديرة.
لكن الأضاليل المتفشية في أيامه 0لا سيما الأزلية القدوس الحيي الواحد
في الجوهر والتنكر لتكريم الإيقونات المقدسة 0 أعادته إلى تالونيكية مدافعا  عن الإيمان القويم . فرقي إلى درجة الكهنوت فالأسقفية . وناضل
بشجاعة نادرة داحضًا هذر الأراتقة ومنقذًا الرعية من زوءانهم .
رقد بالرب في عامه الثالث والستين سة 1362 0 مخلفًا ذكرى الراهب
الصوفي والراعي الصالح الأمين .
غريغوريوس بلماس لاهوتي الكنيسة قد وعى بالنور مصدر نوره
إيمانه بالله قد أفضى إلى من لا يغيب سنا ومجد بدوره
بشفاعة رئيس كهنتك أيّها المسيح الإله ارحمنا وخلّصنا. آمين .

 

 

 Copyright © 2009-2020 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com