عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E صلوات وتاملات

25/7/2009
مار يعقوب السروجي

الاسم :مار يعقوب السروجي الملفان

 

الوفاة: 521

القرن: القرن السادس

 

عالم نحرير أوحد زمانه وواحد قُطره ،وشاعر مفلق مطبوع لا يلحق غُباره ولا تُدرك آثاره ،ومترسّل من امرآء الكلام يتأنق ويبدع تحفزه الفطرة وتمدّه السجية .غلب عليه الشعر فسارت قصائده سير الرياح .وطارت في الآفاق بغير جناح .وشعره يهجم على القلب بلا حجاب يلَذّه من سمِعه ،لا تقرأ له ميمراً حتى تألفه وتعشقه إلى حد الشغف ،فمن روائع وبدائع تَبهر العقول ،ومحاسن تأخذ بمجامع القلوب ،إلى جزالة في الكلام وحسن في اللفظ وحلاوة في المذهب ،ودقة وعذوبة في المعنى وبراعة في التعبير وإحكام في السبك على صفاء في الرونق .هو بلبل المعاني لا يملّ تغريده والشاعر الموهوب المديد النفَس الذي ابتكر البراعات المأثورة فما بلغ شأوه بالغ .يقصّد القصائد الطوال وقد تبلغ أبيات بعضها الألفين والثلاثة أو تزيد ،وهو مع بواهر فواتحه ونفائس خواتمه يجول في كل قصيدة جولة الفارس المغوار فيكل قارءه وهو لا يعتريه كلل .وكلما تعمق في الموضوع الذي يعالجه كلما زاده بياناً عذباً ،وطلع عليك بألفاظ مستحدثة وتعابير رقيقة وأفانين مستملحة تذهب بالسأم والملل ،وتنبّه القارئ إنه حيال يمّ عُباب ملؤه درر وطرائف الآداب . اقرأ ميامره في المواعظ والتزهيد في الدنيا والتوبة وأنت تبغي منها رَشَداً ،فلا تخرج مما أنت فيه إلا وقد سرت إلى قلبك الزهادة في الدنيا الغَرور وتمكن فيه حب التقى والعبادة ،ومهما تجافى جنبك عن الصلاح فإنه يعطفك إلى قرع باب الله والتمسك بأهدابه _فلله دره ما أخبره بأمراض النفوس وحسن علاجها ،وما أسلس أسلوبه في أَسر القلوب الجافية ،فكيف به إذا صادف قلوباً واعية ونفوساً وادعة. ذلك أن الله أعانه بالهامه فكان لسانه ينبوع حكمة وإصابة ،وهو من أصفياء الله وأشهر قديسي زمانه عصر الإيمان والبطولة والمبادئ الدينية القويمة التي كبتت المضلّلين .سقى الله عهداً أنجب جهابذة تُثنى بهم الأصابع وتُعقد عليهم الجناصر ،كالمنبجي وبولس الرقي والتلي والمدلْلي وابن أفتونيا وسويريوس الانطاكي ،وإضرابهم من الثقات الإثبات وأن الدهر بأمثالهم لضنين .فلذلك أحسنت البيعة السريانية بنعته بالملفان على سبيل الإطلاق وكنارة الروح الإلهي وقيثارة البيعة الأرثذكسية وإكليل الملافنة وزينتهم وفخرهم .ولد مار يعقوب في قرية (كورتم )الواقعة على ضفة الفرات .وقيل في بلدة (حَوْرا) من عمل مدينة (سروج)عام451 وتخرج في مدرسة الرها فأصاب من علومها اللغوية والفلسفية واللاهوتية السهم الأوفى .وترهب وتنسك .وحين بلوغه من العمر الثانية والعشرين ارتجل قصيدته المشهورة في مركبة حزقيال ،في محضر خمسة أساقفة اقترحوها عليه وهو مائل في بيعة بطنان سروج أو في رواية ضعيفة ،في بيعة نصيبين فأقروا له بالشاعرية الممتازة وأجازوه واثقين أن الله سبحانه مازه بفضله وهو الوهّاب الكريم .واستمسك من السيرة الفاضلة بحبل متين حتى تميز بالورع ،وسيم قسّاً ثم قُلد رتبة الزائر (البريودوط)لبلدة حورا .فطفق يطوف على أديار بلاد الفرات وسورية المجوفة ناهضاً بعب ،مهمته ،حتى نزل من نفوس مئات بل آلاف من الرهبان أجمل منزلة ثقة وأمانةً وتقىً وعلماً .وفي أواخر عمره سُقّف على أبرشية بطنان سروج عام 519 فأحسن القيام بأمر رعيته سنة واحد عشر شهراً ومضى إلى جوار ربه في 29 من تشرين الثاني عام 521 وهو أخو سبعين فعيدت له البيعة .وبعد دهر طويل نُقل بعض رفاته إلى هيكل خاص به في مدينة ديار بكر .قرأ على الملفان السروجي خلق انتفعوا به عُرف منهم كاتبه حبيب الرهاوي وناسك يقال له دانيال .وقال ابن العبري أن سبعين ناسخاً كانوا يكتبون قصائده التي جُمعت فبلغت سبعمائة وستين أولها في مركبة حزقيال ،وآخرها في الجلجلة ،وحالت المنبة دون انجازها وكلها على البحر الاثني عشري الذي استنبطه وعرف بالسروجي نسبة إليه .وهذه الميامر تتناول شرح أهمّ أحداث العهدين العتيق والجديد والبحث في الإيمان والفضائل والتوبة والبعث وحمد الله على المائدة ،والموتى .وتقريظ العذراء والأنبياء والرسل والشهداء .وخصّ بالذكر القديسين بطرس وبولس وتوما وأدّى ويوحنا المعمدان وكوريا وشامونا وحبيب ،وسرجيس وباخوس وأهل الكهف وجرجس وشهداء سبسطية وأفرام وسمعان العمودي ،والبيعة السريانية تردد في الأصباح والأمساء طائفة من ميامره المختارة في تسبيح ربّ الكون فتخلّد ذكراه . وفي خزائن كتبنا الزعفرانية والقدسية وماردين وغيرها وفي الواتكانية ولندن ما يزيد على أربعمائة ميمر منها أكثرها على رقوق وإذا علمت أن الراهب بولس بيجان نشر مئتي ميمر في خمس مجلدات ضخمة قدّرت أن مجموعها يجيء في تسعة عشر مجلداً .وكان قد اختير منها زهاء سبعة وسبعين قصيدة ضمت إلى جموعة الخطب السنوية في مصحف وجدته في باسبرينة مخالفاً المجاميع المألوفة .وقرأنا له مداريش بوزن ((اللهم يا من نزل على طورسينا ))أولها في القديسين وسوغيثين في الندامة ونسبت إليه بعض النسخ سوغيثاً فلسفياً على الأبجدية 22 بيتاً بلحن ((أسقني يا ربي من ينبوعك)) وهو للرهاوي كما ارتأى منغانة ونظم أناشيد في آفات الجراد التي نكبت بها البلاد في ربيع سنة 500 أما مصنفاته المنثورة فهي رسائل غاية في الحسن بديعة كلها ،بانشاء متين الحبك مُحكَم النسج متدامج الفِقَر عذب المشرب .وصل إلينا ديوان يشتمل على المختار منها وعددها ثلاث وأربعون نُشرت عام 1937 في 316 صفحة عن ثلاثة مصاحف بلندن أقدمها وأعظمها أنجزت سنة 603 وهذا ثبتها : 1-إلى اسطيفان ابن صوديلي المبتدع ،ينصح له ليحسن السلوك بالتقى ناقضاً وساوسه ،وذلك قبيل خروجه إلى البدعة .وهي تالية لرسالة أولها أنفذها إليه مرشداً وداعياً إلى الطريقة المثلى .ثم حرمه في مجمع ضمَّ بعض الأساقفة 2 :رسالة في الإيمان 3:إلى القس توما في الإيمان 4 :إلى أنطونينس أسقف حلب 5 :إلى القس يوحنا 6 :إلى رهبان أرزون قلعة الفرس 7 :إلى رهبان طورسينا 8 :إلى مار حبيب رسالة السلام في القيامة 9:إلى يوليان رئيس الشمامسة 10 :إلى اسطيفان المسجّل الشرعي في أعمال المسيح الخلاصية ،11 :إلى بولس الناسك (12 مخرومة)13 :إلى لعازر رئيس دير مار باسوس رهبانه في أعمال المسيح 14 :إلى رهبان مار باسوس رسالة توسّل 15:كتاب من رهبان مار باسوس إليه 16 :جواب إليهم 17 :رسالة ثالثة إليهم وهي درة يتيمة وحجة قاطعة على اعتصامه بالمعتقد الأرثدكسي 18 :إلى المعترفين الحميريين في نجران 19 :إلى صموئيل رئيس دير مار اسحق في جَبَلة ،في الإيمان 20 :إلى أهل الرها وفيها يذكّرهم بوعد المسيح لابجر 21 :إلى رؤساء الأديار انطيوخس وشمعون وصموئيل ويوحنا وسرجيس وأغناطيوس في ميلاد الرب وصلبه 22 :إلى يعقوب رئيس دير النواويس 23 :إلى مارون ،جواب عن ست مسائل في مشكلات الكتاب العزيز كان عرضها عليه بلغة غيرالسريانية وهي ست وثلاثون صفحة 24 :في قول ربنا :من قال كلمة في ابن البشر يُغفر له ومن يجدف على روح القدس لا يُغفر له 25:إلى بعض أصدقائه 26 :إلى مارا أسقف آمد رسالة تعزية 27 :إلى دانيال الناسك في تخوفه من خدمة الكهنوت 28 :في ندامة النفس 29 و30 :إلى بعض صحابه 31 :إلى صديق له في السبت الكبير 32 :إلى بولس مطران الرها في الآية :أحبوا أعداءَكم 33 :إلى أوطخيان أسقف دارا في الإيمان 34 :إلى سيمي يعزيه بابنه 35 :إلى السيد بسا كونت (أمير)الرها في الإيمان 36 :إلى القومس (الأمير)قورا رأس الأطباء في تفسير الإيمان الحق 37 إلى لأنطيا ومارية الزانيتين اللتين تابتا وعكفتا على النسك 38 :إلى متوحد كان يعاين خيالات شيطانية جهراً 39 :إلى دانيال المتوحد 40 إلى بعض النساك 41 إلى صديقه شمعون 42 إلى رجل فقير يطلب خلاص نفسه في السيرة الفاضلة 43 :إلى أحد أصدقائه .

 Copyright © 2009-2019 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com