عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

رحلة من وحي عيد الصعود_جمعية ابناء المخلص في الاراضي المقدسة

رحلة الصعود لبيت لحم والقدس

13_14 أيار 2010

يوسف جريس شحادة

" لقد صعدت بمجدٍ أيها المسيح إلهنا، وفرّحت تلاميذك بموعد الروح القدس.وثبَّتَّهم بالبركة،لأنّك أنت ابن الله المنقذ العالم".

صلاة الانديفونا:

"أيها المسيح إلهنا.قبل صعودك عنّا إلى السماوات.وعدت انك لا تدعُنا يتامى. وملأت والدتك الفائقة القداسة وتلاميذك فرحا يفوق كلّ فرح. فلذاك نتضرع إليك قائلين: ليأت روحك الصّالح حاملا للعالم سلاما. وليُعلن لبني البشر أعمال قدرتك.وبشفاعة رسُلك أهّلنا لفرح مختاريك لأنّك أنت الطريق والحقّ والحياة. وإليك نرفع المجد والشكر والسجود والى أبيك الأزلي وروحك القدّوس.الآن وكل أوان والى دهر الداهرين آمين".

قامت جمعية أبناء المخلص في الأراضي المقدسة برحلة لبيت لحم والقدس، رحلة مبيت لليلة واحدة هدف الرحلة زيارة الأماكن المقدسة والتوعية الدينية السليمة.

زارت الجماعة المؤمنة يوم الخميس كنيسة الصعود التي على جبل الزيتون ومن ثم كنيسة أبانا حيث حضرت الجماعة قداس سيادة المطران والنائب البطريركي في أورشليم للروم الملكيين الكاثوليك .

بعد القداس الاحتفالي زارت الجماعة المؤمنة كنيسة القيامة ومن ثم كانت جولة حرة .

يوم الجمعة قامت الجماعة في زيارة كل من : دير الكر يميزان في بيت جالا وكنيسة القديس نيقولاوس صانع العجائب حيث سمعت الجماعة شرحا مفصلا من قدس الأب بولس وعلى التو استجاب لطلب كاتب هذه السطور بتقديم الشرح الوافي عن حياة القديس نيقولاوس والكنيسة مما أثار إعجاب الحضور.

فهنا لا بد من كلمة شكر لقدس الأب بولس وسيادة النائب ألبطريركي لاستقبال الجماعة بكل تواضع ولم يرفض الكاهن الحضور للكنيسة وتقديم الشرح بحجة انشغاله وضيق الوقت لا بل فور الاتصال به على التو حضر للكنيسة وعائلته فليباركهم الرب ونحن جماعة وجمعية  نعرف تقديم الشكر بالشكل الأنيق.

وعند مغادرة بيت لحم وقراءة صلاة السفر وتقديم تفسير إنجيل الصعود من كاتب هذه السطور ومرفق نبذة من الشرح التي وزعت على الجماعة تم توزيع أيضا ومن قبل الجمعية أيقونات لصلوات مختلفة وحامل المفاتيح مع أيقونات  متنوعة على نفقة الجمعية__ جمعية أبناء المخلص في الأراضي المقدسة.

قريبا ستكون رحلة ليوم واحد لمنطقة كفركنا وطبريا ورحلة ليوم للقدس فقط ورحلة للاردن والمبيت في دير.

الإنجيل المقدس :لوقا البشير 53 _36 :24 .

لا بدّ من السؤال: هل يجوز من باب  "الإنعاش الليترجي "  أن ننشد " المسيح قام " إذا كان الكاهن  يحذف " خلّصنا يا ابن الله.." من " باب الانتعاش "؟! ولمَ يرفض الكاهن أن ننشد كل يوم احد : المسيح قام !  فهو يوم القيامة؟! وإذا كان الجواب : التقيد بالتيبيكون وكتاب الليترجيات الإلهية فعلام لا يتقيّد بأمور أخرى؟! لأنها تروق لهذا المغنّي أو ذاك؟! لنا أن نسأل.

وقفة مقتضبة مع نص الإنجيل {ليس بهذه الوقفة الشرح الكافي الوافي بل إعطاء نبذة عن النص وذالك من باب عدم الإطالة}.

مقدمة: بعد قيامة رب المجد من الأموات فقد قام يحمل جسده بذاته لكنه ممجد أي صار وضعه الطبيعي الجديد أن يصعد إلى السماوات ولكن بين القيامة والصعود بقي أربعين يوما. بشّر النساء القادمات إلى  القبر يطلبن تقديم الحنوط للجسد المقدس ومشى مع التلميذين اللذين كانا يتكلمان ويتحاوران في طريق عمواس عن أمر قيامته والآن إذ رجع التلميذان لأورشليم ليخبرا التلاميذ بما حدث معهما وكيف عرفاه عند كسر الخبز...

+ 43 _36 :"  وبينما هم يتحدثون بهذه وقف يسوع في وسطهم وقال لهم السلام لكم أنا هو لا تخافوا. فاضطربوا وخافوا أنهم يرون روحا.فقال لهم ما بالكم مرتعدين ولماذا ثارت الأوهام في قلوبكم.انظروا يديّ ورجلي إني أنا هو. جسّوني وانظروا فان الروح لا لحم له ولا عظام كما ترون لي. وعند قوله ذلك أراهم يديه ورجليه.وإذ كانوا غير مصدّقين بعد من الفرح ومتعجبين قال اعندكم  ههنا طعام.فأعطوه قطعة من سمك مشوي وشهد عسلٍ".

يتحدث التلاميذ عن القيامة المجيدة. جاء الرب معلنا ذاته لطالبيه ومنظريه بطريقة لا يمكن أن يُشكّ فيها فحلّ بينهم بشهادة واضحة :" وقف يسوع نفسه في وسطهم".

وقال " سلام "، في أول لقاء السيد القائم من الأموات ، ولمَ السؤال! ليحقق لهم وعدهم به في ليلة آلامه، قائلا :" سلاما اترك لكم، سلامي أعطيكم،وليس كما يعطى العالم أعطيكم أنا لا تضطرب قلوبكم ولا تجزع"{ يو 27 :14 }.فالسلام،على وجه الخصوص يخص الله الذي يوحّد كل الأشياء معًا في واحد.

وقد ثبّت صوته في أذهانهم القلقة:" فقال لهم يسوع أيضًا سلام لكم" وكشف أيضًا آثار الجراحات بوضوح وبقوله هنا يذكّرهم الرب بما نطق قبل الصلب:" سلامي اترك لكم" { يو 37 :14 } فرح التلاميذ إذ رأوا الرب{ يو 21 :20 }:" ولكنني سأراكم أيضًا فتفرح قلوبكم ،ولا ينزع احد فرحكم منكم".

يتحقق في الآيات التي نحن بصددها{ 43 _36 } الكلمات الأولى التي حدثهم بها الرب بعد قيامته وأعطى النساء الفرح {مت 9: 28 } لان النسوة كنّ في حزن وما هي عظمة رب المجد بوهبه السلام للرجال والفرح وللنساء وهذه ثمار الصليب الأولى كما يقول الذهبي الفم .وفي التحية يكمن الخلاص بحيث السلام من الخلاص والخلاص من السلام.

وعلام جزْع وخوف التلاميذ؟! لأنهم لم يتوقعوا أن يحلّ الرب هكذا في وسطهم والأبواب مغلقة ولماذا ظنوا أنهم رأوا روحًا؟!

إن دخول رب المجد والأبواب مغلقة كي يدركوا معجزة وقدرة الرب وعمل السيد المسيح بعد أن وهبهم سلامه الحقيقي، أن يؤكد لهم انه ليس روحًا بل بالحقيقة يحمل جسدا مبرهنا على ذلك بان يلمسوه وبإعلانه لهم انه عارف بما في أفكارهم وقلوبهم قائلا لهم:" انظروا يديّ  ورجليّ .."

ولماذا ترك الرب جراحاته الجسدية بعد القيامة ؟! بحسب القديس اوغسطينوس:

+ ليشفي بها جراحات التلاميذ إذ لم يصدّقوا.

+ ليشفي جراحاتهم _ التلاميذ الروحية وما هي ؟ عدم إيمانهم كما عند بعضنا لشديد الأسف فقد ظهر أمامهم وعاينوا آثار الصلب والألم وظنّوه "روحًا".

+ اضطراب التلاميذ، صاعد من أفكارهم الصاعدة من الأرض. وما هو طلب الرب:" فان كنتم قد قمتم مع المسيح فاطلبوا ما فوق حيث المسيح جالس عن يمين الله اهتموا بما فوق لا بما على الأرض زلانّكم قدمتم وحياتكم مستترة مع المسيح في الله، متى اظهر المسيح الرب حياتنا، فحينئذٍ تظهرون انتم أيضا معه في المجد". {كولسي 4 _1 :3 }.

 والقديس كيرلس الكبير يعلل سبب إبقاء آثار الجراحات: الشهادة لتلاميذه أن الجسد الذي قام هو بعينه الذي تألّم.

وغريغوريوس الكبير يوجز:

+ لبناء تلاميذه في الإيمان بقيامته.

+ بقاء هذه الجراحات تعلن شفاعته لدى الآب عنّا.

+ ليتذكر المؤمن حب الربّ ورحمته.

+ تبقى هذه الجراحات لإدانة الأشرار في يوم الربّ.

+ 46 -41 :"  وبينما هم غير مصدّقين من الفرح ومتعجبون،قال لهم: اعندكم ههنا طعام،فناولوه جزءًا من سمك مشوي وشيئًا من شهد عسل، فأخذ واكل قدّامهم.وقال لهم: هذا هو الكلام الذي كلمتكم به وأنا بعد معكم انه لا بدّ أن يتمَّ جميع ما هو مكتوب عني في ناموس موسى والأنبياء والمزامير حينئذٍ فتح ذهنهم ليفهموا الكتب، وقال لهم: هكذا هو مكتوب، وهكذا كان ينبغي أن المسيح يتألم ويقوم من الأموات في اليوم الثالث".

وهل يفهم من النص أن الرب جاع؟! وما الهدف من طلبه للطعام!؟ وهل الرب المحيي من الموت والشافي لا يستطيع كبت جوعه الجسدي؟! وما هدف الرب  من دخوله والأبواب مغلقة؟!

+ 53 _46 :" هكذا كان ينبغي أن يكرز باسمه بالتوبة ومغفرة الخطايا لجميع الأمم مبتدأ من أورشليم وانتم شهود لذلك.وها أنا أرسل إليكم موعد أبي، فأقيموا في مدينة أورشليم إلى أن تُلبسوا قوة من الأعالي.وأخرجهم خارجا إلى بيت عنيا ورفع يديه وباركهم وفيما هو يبارركهم انفرد عنهم وصعد إلى السماء فسجدوا له ورجعوا إلى أورشليم بفرح عظيم وكانوا كل حين في الهيكل يسبّحون ويباركون الله.آمين".

اظهر ذاته الرب هنا لتلاميذه بكونه راس كنيسته. وظهر ألراس ووعد الجسد ورأوا ألراس وآمنوا به متلامسا مع الجسد ولكن نحن نؤمن بالرأس ونرى الجسد وهذه الرؤية إعانة التلاميذ على الإيمان بكنيسة المستقبل ونحن نرى الكنيسة لنؤمن بالرب له كل المجد.

ما معنى الاسم "بيت عنيا" ورمزية المكان والصعود؟! لمَ لمْ يختار مكانا آخر؟! ولماذا رفع يديه؟ ولمَ فرح التلاميذ لصعود الرب وتاركا إياهم! آمين.

 





















 Copyright © 2009-2019 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com