عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

القديس اوغسطينس

الأربعاء الثالث من الصوم الكبير : Mt 17,10-13

تعليق على الإنجيل
القدّيس أوغسطينُس (354 - 430)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة
العظة رقم 4 عن إنجيل القدّيس يوحنّا

"ويَسيرُ أمامَ الربِّ وفيهِ روحُ إيليّا وقوّتُه" (لو1: 17)

سأل التلاميذ الربّ: "لماذا يقولُ الكتَبَةُ إنّهُ يَجِبُ أَن يأتيَ إيليّا أوّلاً؟" فأجابهم: "إنّ إيليّا قد أَتى، فلَم يَعرِفوه، بَل صَنَعوا بِه كُلَّ ما أرادوا. وكذلك ابنُ الإنسانِ سيُعاني منهم الآلام. ففَهِمَ التلاميذُ أَنّه كَلّمهم على يوحنّا المَعمَدان" (متى17: 11-12). بهذا الكلام، قال يسوع المسيح بوضوح ما يلي: "إنّ إيليّا قد أتى" وهو يوحنّا المعمدان. لكن عندما طُرِح السؤال على يوحنّا، أجاب بأنّه ليس إيليّا وبأنّه ليس المسيح (يو1: 20). لماذا أكّد يوحنا أنّه ليس إيليّا في حين قال المسيح لتلاميذه إنّه إيليّا؟ أراد ربّنا أن يتكلّم رمزيًّا عن مجيئه الثاني وأن يقول إنّ يوحنّا قد أتى وفيه روح إيليّا. كما كان يوحنّا في المجيء الأوّل، سيكون إيليّا في المجيء الثاني. هنالك مجيئان للديّان وهنالك أيضًا سابقان. الدّيان هو نفسه في المجيئين، إنّما هنالك سابقان. كان على الديّان أن يأتي أوّلاً ليُحاكَم؛ فأرسل أمامه سابقًا دعاه إيليّا، لأنّ إيليّا سيكون للمجيء الثاني ما كان عليه يوحنّا في المجيء الأوّل.

يا إخوتي الأحبّاء، لاحظوا كم أنّ هذا التفسير مرتكز على الحقيقة. حين حُبِل بيوحنّا... كان الروح القدس قد ذكر هذه النبوءة التي يفترض أن تتحقّق فيه: "ويَسيرُ أمامَ الربِّ وفيهِ رُوحُ إيليّا وَقوّتُه" (لو1: 17). مَن يستطيع أن يفهم هذه الأمور كلّها؟ مَن سيكون قد تمتّع بتواضع السّابق وتعرّف إلى عظمة الديّان. لم يتمتّع أحد بتواضع هذا السابق القدّيس. هذا التواضع عند يوحنّا هو أكثر ما يستحقّ التقدير؛ كان بإمكانه تضليل الناس وتبشيرهم بأنّه المسيح كونه كان يتمتّع بنعمة وفضيلة كبيرتين، لكنّه أعلن بكلّ صراحة: "لستُ المسيح". "أَأَنتَ إيليّا؟" "لستُ إيّاه".

 

 Copyright © 2009-2020 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com