عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

الم تدركوا حتى الان وتفهموا

الثلاثاء السادس من زمن السنة : Mc 8,14-21

تعليق على الإنجيل
القدّيس فِنقنْطيوس الليرنْسي (؟ - قبل 450)، راهب
الكومُّنتوريوم (المفكّرة)

"ألم تدركوا حتّى الآن وتفهموا؟"

في كنيسة المسيح، ألا يمكن أن يكون هناك أي تطوّر للعقيدة؟ بالتأكيد، يجب أن يكون هناك تطوّر، وتطوّر ملموس! مَن يمكن أن يكون حسودًا من الناس وعدوًّا لله إلى حدّ يجعله يعترض على ذلك؟ لكن شرط أن يكون تطوّرًا حقيقيًّا للإيمان وليس تشويهًا له... يجب إذًا أن ينمو الذكاء والعلم والحكمة وتتطوّر هذه العناصر الثلاثة بقوّة في كلّ واحد منّا كما في الجميع، عند إنسان واحد كما في الكنيسة جمعاء، على مرّ السنين والقرون. لكن يجب أن تتطوّر بحسب طبيعتها، أي في العقيدة نفسها، وفي الاتّجاه نفسه والتأكيد نفسه.
فلتَقتَدي إذًا ديانة النفوس بتطوّر الأجسام: رغم تطوّرها ونموّها على مرّ السنوات، تبقى الأجسام على ما كانت عليه. هناك فرق كبير بين تفتّح الطفولة وثمار الشيخوخة، لكنّه الشخص نفسه الذي يمرّ من مرحلة الطفولة إلى مرحلة الشيخوخة. إنّه الشخص نفسه الذي تتغيّر بنية جسمه وسلوكه، فيما يحافظ على الطبيعة نفسها، ويبقى هو نفسه. تكون أعضاء الطفل صغيرة، فيما تكون أعضاء الشاب كبيرة؛ لكنّها هي نفسها... كانت موجودة أصلاً بالقوّة لدى الجنين...
هكذا، على الإيمان المسيحي أن يتبع قوانين التطوّر هذه لكي يقوى على مرّ السنوات، ولكي يطوّره الوقت، ويبجّله العمر. في الماضي، زرع آباؤنا حبّة حنطة الإيمان من أجل حصاد الكنيسة. سيكون جائرًا ومؤذيًا أن نحصد، نحن ذرّيتهم، خطأ الزؤان الخادع (متى13: 24) بدل قمح الحقيقة الأصيل. على العكس، إنّه لعادل ومنطقي ألاّ يكون هنالك اختلاف بين البدايات والنهاية، وأن نحصد القمح الذي نما منذ أن زُرِع هذا القمح نفسه. هكذا، في الوقت الذي يجب أن ينمو القسم الأوّل من الزرع مع الوقت، يستحسن الآن أن يتمّ تخصيبه وتطوير زراعته.  

 

 Copyright © 2009-2020 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com