عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E

من عساه يكون هذا الطفل

أَيَّام المجيء الكبرى (23كانون الأوّل) : Lc 1,57-66

تعليق على الإنجيل
القدّيس أوغسطينُس (430 - 354)، أسقف هيبّونا (إفريقيا الشماليّة) وملفان الكنيسة
أعمال الروح القدس 4-9: العظة السادسة عن ولادة يوحنّا المعمدان

"كان الجميع يقولون: مَن عساه يكون هذا الطفل؟"

كيف يمكن أن تكون عظمة الحاكم إن كانت عظمة البشير كبيرة إلى هذا الحدّ؟ كيف سيبدو ذاك الذي سيأتي ليكون الطريق (يو14: 6)، إن كان هذا هو الذي يعدّ الطريق (لو3: 6)؟ ... نحن نحتفل بمولد يوحنّا، ونحتفل بميلاد المسيح... وُلد يوحنّا من امرأة عجوز عاقر فيما وُلد المسيح من امرأة شابّة عذراء. تجاوز الوالدان السنّ المؤاتية لإنجاب يوحنّا فيما وُلد المسيح بدون أيّ اتّصال جنسي بين الوالدين. تنبّأ الملاك بولادة أحد الطفلين فيما تكوّن الآخر من سماع صوت الملاك... إستُقبِل خبر مولد يوحنّا بالشكّ فأصبح أبوه أبكمًا فيما آمنت مريم بميلاد المسيح فتكوّن في أحشائها بالإيمان...
إذًا، ظهر يوحنّا كالحدّ الذي يفصل بين العهدين، القديم والجديد. لقد شكّل فعلاً هذا الحدّ وشهد يسوع المسيح بنفسه على ذلك حين قال: "بقيت الشريعة وتعاليم الأنبياء إلى أن جاء يوحنّا" (لو16: 16). إذًا، كان يوحنّا يرمز، في آن معًا، إلى ما هو قديم وأيضًا إلى ما هو جديد. لأنّه كان يرمز إلى العهد القديم، وُلد من شخصين مسنّين؛ ولأنّه كان يرمز إلى العهد الجديد، أظهر نفسه نبيًّا منذ أن تكوّن في أحشاء أمّه (لو1: 41)... ظهر كالمعدّ لطريق يسوع المسيح حتّى قبل أن يلتقيا. هذه أمور إلاهيّة تتخطّى طاقة الضعف البشري. أخيرًا، وُلِد يوحنّا، وحصل على اسمه وانفكّت عقدة لسان أبيه. لذا، يجب ربط هذه الأحداث كلّها برمزيّتها العميقة.

 

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com