عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E سير قديسين

مريم في ضوء الكلمة المتجسد

أَيَّام المجيء الكبرى (22 كانون الأوّل) : Lc 1,46-56

تعليق على الإنجيل
المجمع الفاتيكاني الثاني
دستور عقائدي في الكنيسة: "نور الأمم"، 63، 65

مريم في ضوء الكلمة المتجسّد

إنّ الطوباويّة مريم تتّحد اتّحادًا وثيقًا بالكنيسة وذلك بنعمة الأمومة ودورها اللذين يوحّدانها بابنها المخلّص، وبفضل مهمّاتها الفريدة. (...) إنّ أمّ الله هي صورة الكنيسة في الإيمان، والمحبّة، والاتّحاد الكامل بالمسيح. وبما أنّ العذراء مريم تظهر بصورة سامية وفريدة مثلاً للبتوليّة والأمومة، فلها المكان الأوّل في سرّ الكنيسة التي تدعى بحقّ أمًّا وعذراء. بإيمانها وطاعتها ولدت على الأرض ابن الآب، يظلّلها الروح القدس، بدون أن تخسر بتوليّتها، فكانت بمثابة حوّاء جديدة تعطي لا للحيّة القديمة، بل لبشير الله، إيمانًا لا يخامره شكّ. أمّا الابن الذي ولدت، فقد أقامه الله "بكرًا بين إخوة كثيرين" (رو8: 29) أي المؤمنين الذين تُسهمُ العذراء مريم بحبّها الوالدي في ولادتهم وتربيتهم.
لمّا كانت الكنيسة، بشخص العذراء الكليّة الطوبى، قد بلغت الكمال "بلا كلف ولا غضن" (أف5: 27)، فإنّ المؤمنين لا يزالون يجدّون لينعموا في القداسة بانتصارهم على الخطيئة: لهذا، فإنّهم يرفعون عيونهم إلى مريم التي تتلألأ مثالاً للفضائل، أمام جماعة المختارين. وإذا ما فكّرت الكنيسة بتقوى في مريم وتأمّلت فيها على ضوء الكلمة المتجسّد، فإنّها تُدخلها بكلّ احترام وتعمّق إلى صميم سرّ التجسّد، وتتمثّل أكثر فأكثر بعريسها. فمريم هي الحاضرة فعلاً في صميم تاريخ الخلاص، لتجمع فيها وتعكس بطريقة ما متطلّبات الإيمان العظمى؛ واذا ما كانت بالنسبة إلى المؤمنين موضوع مديح وتكريم، فإنّها توجّههم إلى ابنها وذبيحته، وإلى محبّة الآب. وإنّ الكنيسة، إذ تسعى لتمجيد المسيح، تصير شبيهة بمثالها الأكبر، متقدّمة تقدّمًا مضطردًا في الإيمان، والرجاء، والمحبّة، مبتغية الإرادة الإلهيّة في كلّ شيء، ومتمّمة إيّاها.

 

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com