عن الكنيسة

كاهن الكنيسة

جمعية الكنيسة

مواقع

C??????E الكتاب المقدس

التقويم البيزنطي 22 ك1

التقويم البيزنطي 22 ك1

الثلاثاء الثلاثون بعد العنصرة والرابع عشر بعد الصليب

الرسالة إلى العبرانيّين .23-8:9
يا إخوَة، إنَّ الرُّوحَ القُدُس يُشيرُ إلى أنَّ طَريقَ الأقداسِ لا يزالُ غيرَ مفتوحٍ ما دامَ المسكِنُ الأوَّلُ قائماً،
وهذا مثالٌ للزمانِ الحاضرِ، الذي تُقَّرَّبُ فيه قَرابين وذَبائِحُ غَيرُ قادرةٍ على أن تجعلَ كاملاً، من جهةِ الضَّمير،
مَن يعبُدُ فقط بمأكولاتٍ ومَشروباتٍ، وأنواعِ غُسلٍ وفرائضَ جسديَّةٍ مَوضوعةٍ إلى زمانِ الإصلاح،أمَّا المسيحُ فإذا جاءَ حَبراً للخيراتِ الآتية، واجتازَ بالمسكنِ الأعظمِ والأكملِ الغيرِ المصنوعِ بيَدٍ، أَيِ الذي ليس من هذهِ الخليقَة،دخلَ الأقداسَ مرَّةً واحدة، ليسَ بدَمِ تُيُوسٍ وعُجولٍ، بَل بدَمِهِ الخاصّ، فوَجَدَ فِداءً أبديَّاً،لأنَّهُ إن كانَ دَمُ ثيرانٍ وتُيُوسٍ ورَمادُ عَجلَةٍ يُرَشُّ على المُنجَّسين، فيُقدِّسُهُم لتَطهيرِ الجسد، فكَم بالأحرى دَمُ المسيح، الذي قرَّبَ بالرُّوحِ الأزليِّ نفسَهُ للهِ بِلا عَيب، يُطهِّرُ ضميرَكُم مِنَ الأعمالِ الميِّتةِ لتَعبُدوا اللهَ الحيّ؟ولذلكَ هو وسيطٌ لعهدٍ جديد، حتى إذا تمَّ الموتُ لفِداءِ المعاصي المُرتَكَبَةِ في العهدِ الأَوَّل، يَنالُ المدعُوَُونَ مَوعِدَ الميراثِ الأبديّ،لأنَّهُ حَيثُ تكونُ وصِيَّةٌ لا بدَّ من بيانِ مَوتِ المُوصِّي، لأنَّ الوصِيَّةَ تثبُتُ بالموت، إذ لا قوَّةَ لها البتَّة ما دامَ المُوصِّ حيَّاً،فمن ثَمَّ حتى العهدُ الأوَّلُ لم يُكَرَّسْ بلا دم،لأنَّ مُوسى لمَّا تلا على جميعِ الشَّعبِ كلَّ الوَصيَّة، على ما في الناموس، أخَذَ دَمَ العجول والتيوس مع ماءٍ وصُوفٍ قِرمِزيٍّ وزُوفى، ورَشَّ على السِّفر عَينِهِ وعلى جميعِ الشَّعب،قائلاً: هُوذا دمُ العَهدِ الذي أوصاكُمُ اللهُ بهِ،وكذلكَ رشَّ الدَّمَ على الخِباءِ وعلى جميعِ أدَواتِ الخِدمة، وكلُّ شَيءٍ تقريباً يُطَهَّرُ بالدَّمِ على حَسَبِ النَّاموس.ولا مَغفِرَةَ إلاَّ بسَفكِ الدَّم، فمن الضروري إذن أنَّ الرُّموزَ إلى ما في السَّماوات تُطَهَّرُ بهذه.وأمَّا السَّماويَّاتُ نَفسُها فبِذبائِحَ أَفضَلَ مِن هذه.
إنجيل القدّيس مرقس .12-2:10
فِي ذلك الزَّمان. دَنا الفَرِّيسيُّونَ إِلى يسوعَ وسأَلوهُ مُجرِّبينَ له. هل يَحِلُّ للرَّجُلِ أَن يُطلِّقَ زَوجتَهُ *فأَجابَ وقالَ لهم. بماذا أَوصاكُم موسى *فقالوا. إِنَّ موسى قد أَذِنَ أَن يُكتَبَ كِتابُ طَلاقٍ وتُخَلَّى *فأَجابَ يسوعُ وقـالَ لَهُم. إِنَّهُ لِقَساوةِ قُلوبِكُم كَتَبَ لكُم هذه الوصيَّة *ولكن مِن بَدءِ الخليقةِ ذَكَراً وأُنثى خَلَقَهُما الله *لذلكَ يَترُكُ الإِنسانُ أَباهُ وأُمَّهُ ويُلازِمُ ٱمرأَتَهُ *فيَصيرانِ كلاهُما جسداً واحداً. ومن ثمَّ فلَيسا هُما ٱثنَينِ بَعدُ بل هُما جسَدٌ واحد *فما جَمَعَهُ اللهُ لا يُفرِّقْهُ إِنسان *وسأَلَهُ تَلاميذُهُ من جديدٍ في البَيتِ عن ذلك *فقالَ لهم. مَن طلَّقَ ٱمرأَتهُ وتزوَّجَ أُخرى فإِنَّهُ يَزني علَيها *وإِن طَلَّقتِ ٱمرأةٌ بَعلَها وتَزَوَّجَت آخَرَ فإِنَّها تَزني *

 

 Copyright © 2009-2018 Almohales.org All rights reserved..

Developed & Designed by Sigma-Space.com | Hosting by Sigma-Hosting.com